العودة   منتديات عراد الإسلامية > المنتديات الشبابية > الطلبة والطالبات
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-10-2004, 09:46 PM رقم المشاركة : 21

arady
مشرف

 
الصورة الرمزية arady

arady غير متواجد حالياً

احصائياتي
رقم العضوية

3

تاريخ التسجيل Mar 2004
العمر لي كله
المكان
عدد المشاركات 1,364 
عدد النقاط 12
قوة الترشيح arady is on a distinguished road
معـلومـاتي

عـلم الدولة

الجــنس

MALE/FEMALE ~

افتراضي

Letter Of Inquiry

A letter of inquiry is a letter of request. The objective is to get the reader to respond with an action that satisfies the request. The action taken can benefit either the writer or the reader, and sometimes both. That being the case, the scope of an inquiry letter must include enough information to help the reader determine how best to respond.

In the
sample inquiry letter there is a benefit to both the writer and the reader. In it the writer asks for some information and some help. She also makes an offer to the reader that provides an incentive to act.

Here are the steps to follow when writing an inquiry letter: <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-comfficeffice" /><o></o>


Identify Your Reader<o></o>

An inquiry letter should be addressed to a specific person whenever possible. Doing so improves your odds on receiving a reply. Naming a person in your letter's salutation, and on the inside heading and envelope informs the reader that you have done your homework. It announces that you have identified them as being the likely contact person to whom you can direct your request, and to whom you can turn for help.

Identifying your
reader is not always possible, but often a quick phone call will do the job. Most businesses and organizations will supply names and contact procedures over the phone. It is especially important to check on procedures, as it is not unusual for large companies to have specific protocols for contacting their employees and associates. You will be expected to follow them.

Remember that people do business with people first, businesses second. Valuable time can be lost when an inquiry letter is sent to the wrong person or address. In the inside heading of the
sample inquiry letter the reader is identified by both his name and the title he holds. In situations where you do not have the name of a contact person to address, consult the Formatting Business Letters page for acceptable options. <o></o>


Establish Your Objective<o></o>

The objective in an inquiry letter is communicated by one or more questions to which the writer desires a response. The question(s) will either ask the reader to provide something beneficial to the writer, or ask the reader to take advantage of a benefit that the writer has to offer.

Phrase your question(s) in a
tone and style that is both courteous and straightforward. Be specific and brief. If you are asking for multiple pieces of information you might consider placing them into a bulleted list. This tactic acts like a snapshot highlighting the components of your objective.

In the
body of the sample inquiry letter, the writer states her objective by asking the reader for help in compiling information. She then outlines the scope of her needs in a bulleted list immediately following her request.

Answer the questions raised by the sample statements or build your own. You will end up with a list of things you want the reader to do or provide. Sentence fragments are fine for this exercise. On completion you will have shaped your objective. You can save and edit this list as you work. <o></o>


<o></o>

Determine Your Scope<o></o>

The scope of an inquiry letter is contained in the information you provide for the specific purpose of helping the reader grasp your objective. You may safely assume that your reader is a busy person, so getting to the point is important. Your goal is to have the reader make a decision quickly and respond in a timely manner. Information that is not related to your objective should be left out.

Consider your targeted reader. Make it your business to now something about that person. What is their title or position? Are they the president of the company or the shipping clerk? Do they have what you want? Can they do what you ask?

Give them the relevant background information needed in order to make an informed decision. Let the reader know who you are and something about your motive. If you are to receive some benefit, it may help to explain for what purpose the benefit will be used. If the reader is to receive some benefit, it may help to offer an incentive to respond.

Put yourself in the reader's shoes and ask yourself what and how much background information is needed in order to take the action you are requesting. Would you already know everything you need to know, or would you need a little more? While you are in their shoes you might also ask yourself how much persuasion you would you need in order to be moved to act.

This will help you determine whether you have supplied too much information, or not enough. It will also help you determine what information needs to be qualified or amplified for the reader's benefit.

In the body of the
sample inquiry letter the writer supplies relevant logistical information that the reader will need in order to respond quickly and effectively.

Make a list of relevant information that explains the reason for your inquiry. Think about what your reader will need to know before making a decision. Sentence fragments are fine for this exercise. Feel free to delete or add items. On completion you will have determined your scope. You can save and edit this list as you work. <o></o>


<o></o>

Organize Your Letter<o></o>

Organizing an inquiry letter is a simple procedure designed to help you draft your request. In the editing boxes of step two and three you have already started this task. You have established your objective and determined the scope of your inquiry. Refer back to them. Together they make up the main components in the body of your letter.

A
simple outline will get you organized. A list will probably do the job. Consider each item on the list as having a logical place, either at the beginning, the middle or the end of your letter. Put each item where it belongs.

With list in hand you can begin a rough draft. Most of your thinking is done and you can concentrate on the writing task. You won't be worried about forgetting something important. It's already on your list. You won't be worried about in what order things should appear. Your list is already organized. When you begin the rough draft your outline will become a checklist.

Consult the points you have established in your objective and scope and decide where they belong. Are they part of the beginning, the middle or the end? Organize the information point by point in an order that makes sense. If it does not flow naturally, you may have something out of order. Feel free to move things around. On completion you will have a simple outline that can be saved and edited. <o></o>


<o></o>

Draft Your Letter<o></o>

Drafting an inquiry letter is a process by which your outline notes become sentences and paragraphs. Keep in mind; it's O.K. to be sloppy, you are writing a rough draft. Your spelling can be imperfect, your sentences can be grammatically incorrect and your paragraph structure can be less than impeccable. These things will be accounted for in the final step when you review and revise your work.

Write without fear. Your only concern is getting the point of your
objective across to the reader and providing the relevant scope of information that supports your request. A draft will get it all down on paper. Best advice; be quick about it. Enlarge each sentence fragment in your outline until it expresses a complete thought. Gather your thoughts into paragraphs and then give yourself a rest. That's right-take a break.

Do one at a time, starting with the point that you are most confident about turning into a complete sentence. Then do the others. Remember, it is best to do this quickly. On completion you will have a rough draft that can be saved and edited<o></o>


<o></o>

Close Your Letter<o></o>

An inquiry letter should close with a professional tone and style. Once your last paragraph is written, sign off between a complimentary close such as "Sincerely" or "Thank you," and your printed name.

If your inquiry letter is written in conjunction with an official duty, place your title below the printed name as in the
sample inquiry letter. Additional information such as dictation remarks, notification of attachments and copies sent to other individuals should be placed beneath your title line. In situations where you are unsure of the proper close, consult the Formatting Business Letters page for acceptable options. <o></o>


<o></o>

Review and Revise Your Letter<o></o>

Reviewing and revising your inquiry letter is the final step in the writing process. You will check your draft in this step, making sure that your objective is clear and your scope is concise. Put yourself in the reader's shoes as you examine the rough draft. Ask yourself, as the recipient, whether you are able to comprehend the request quickly and if enough information has been included to enable a timely response.

Look for the obvious errors first. Check for spelling, sentence structure and grammar mistakes. Remember that a passive voice is not as commanding as an active one. You want your inquiry to be strong, so write with an
active voice.

The important thing to keep in mind is the overall cohesiveness of the whole unit. Look for accuracy, clarity and a sense of completeness. Ask yourself if the
transitions between paragraphs are working and if your point of view, tone and style are consistent throughout the text.

Examine your
word choices carefully. Ambiguous words lead to confusion. Jargon and abstract terms may not be understood at all and affectations, clichés and trite language serve no real purpose and will obscure your objective. You want to help your reader understand exactly what it is that you want, so remove all that is not helpful.

And finally, if you have not written an opening or a
conclusion now is the time. The introduction needs to lead into the body of your letter with a firm statement about the subject of your inquiry and enough supporting information to keep the reader reading. Your closing remarks need to reiterate your objective with a question that calls for an action.

At the beginning of the
sample inquiry letter the writer introduces a situation and announces a compelling opportunity from which the reader stands to gain.

At the end of the
sample inquiry letter the writer reiterates her request for help, establishes a timeline in which she would like the help to be offered, asks for a meeting and strongly reinforces the benefit to the reader. <o></o>







آخر تعديل arady يوم 21-10-2004 في 09:49 PM.
رد مع اقتباس
قديم 21-10-2004, 09:50 PM رقم المشاركة : 22

arady
مشرف

 
الصورة الرمزية arady

arady غير متواجد حالياً

احصائياتي
رقم العضوية

3

تاريخ التسجيل Mar 2004
العمر لي كله
المكان
عدد المشاركات 1,364 
عدد النقاط 12
قوة الترشيح arady is on a distinguished road
معـلومـاتي

عـلم الدولة

الجــنس

MALE/FEMALE ~

افتراضي

أبو القاسم الشابّي

وُلد شاعرنا في 26 فبراير/شباط 1909 بمدينة "توزر" بالجنوب الغربي لتونس. كان أبوه من رجال القضاء الشرعيّ، فشبّ الطفل في بيئة عربيّة إسلاميّة. حفظ القرآن ودخل "جامع الزيتونة" يدرس علوم الدّين ومتون اللغة والأدب، ثم التحق بالمدرسة التونسيّة للحقوق فتخرّج بشهادتها في القانون سنة 1930 تزوج وأنجب ابنين، ولم يشتغل قطّ في سلك أو وظيف. لم يلبث أن أرهقت العلّة قلبه، ومات في 9 أكتوبر/تشرين الأول 1934 ولمّا يتجاوز من السنّ الخامسة والعشرين.
كان أبو القاسم فتًى رقيق النفس، يقظ الحسّ، عنيدًا، جرئ الفكرة صريح القول. قال الشعر باكرًا متأثرًا بالقدامى و"بالمعرّي" بالخصوص، الذي وجد في تشاؤمه ما يتجاوب مع قلقه الباطن ومزاجه المتقلّب.
وترامت إلى تونس في ذلك العهد أصوات المجدّدين من شعراء المهجر بأمريكا، وجماعة "الدّيوان" في مصر فلقوا في روح الشابّي الثائرة أصدق ناصر. وعرّفه صديقان أديبان من ذوي اللسانين العربيّ والفرنسي بشعراء فرنسا الرومانسيين، وعلى رأسهم "لامرتين"، هذا إلى تهافته على ما كان يُترجَم إلى العربية في المشرق العربيّ من تآليف الأوروبيين، فافتتن، وهو "الزيتوني"، بأدب الغرب.
بقاعة "الخلدونية" سنة 1928، ألقى محاضرته الشهيرة التي حمّل فيها النفس العربيّة كل الذنوب في تأخّرنا عن مواكبة حضارة العصر; فنادى بتحرير الشعر العربيّ من كلّ رواسم القديم والاقتداء بأعلام الغرب في الفكر والخيال وأشكال التعبير. وقسا بالأحكام والنقد حتى صدمت محاضرته عقول المحافظين من رجال الثقافة والسياسة فجعلوا يعرّضون به في المجالس. بدأت نفسه تضيق بحدود البيئة، فاتخذ من مجلة "أبولّو" بالقاهرة منبرًا، ونشر فيها عددًا من قصائده الكبار، جعلت رئيس تحريرها الشاعر أحمد زكي أبو شادي يطلب من شاعرنا الشاب أن يكتب مقدمة ديوانه "الينبوع". ثم عكف الشابّي على إعداد ديوانه "أغاني الحياة" للنشر في القاهرة برعاية "أبولّو"، إلا أنّ الموت عاجله.
نعت البعض الشابّي في حياته تارةً بأنه رومانسي وأخرى بأنه رمزيّ، لكن الكل أجمع على أنه حوّل مجرى الشعر في تونس، فعَلا به عن "الاجتماعيات" و"الأخلاقيات" و"السياسيات" و" وعظ الوُعاظ وتأريخ المؤرخين". حصر همّه في المأثور من أبنية الشعر العربيّ، وفيها سكب شعره الجديد، الذي كانت آية إبداعه جمالُ اللغة وموسيقاها الفائقة من الإيقاع الموزون والنّغم المردّد، والصور البِكْرِ من التشبيه والاستعارة التي تقرن بين المتباعدات من الأحياء والأشياء. لغة شعرية غنّى بها، حسب نوباته: بأسى النفس وغربتها، أو بنشوتها ثملى "بجمال الوجود" وبحبّ المرأة، وبالشعب إذا هبّ يردُّ على عسف الطغاة.







رد مع اقتباس
قديم 21-10-2004, 09:51 PM رقم المشاركة : 23

arady
مشرف

 
الصورة الرمزية arady

arady غير متواجد حالياً

احصائياتي
رقم العضوية

3

تاريخ التسجيل Mar 2004
العمر لي كله
المكان
عدد المشاركات 1,364 
عدد النقاط 12
قوة الترشيح arady is on a distinguished road
معـلومـاتي

عـلم الدولة

الجــنس

MALE/FEMALE ~

افتراضي

الزراعة

تعتبر الزراعة من أهم الأنشطة التي يمارسها الأنسان. فهي تمدنا بكل ما نحتاجه من غذاء بالإضافة إلى توفير مستلزماتنا من الكساء والمأوى. ليس هذا فحسب بل إن الزراعة توفر لنا المواد الضرورية لبعض الصناعات الأساسية مثل الدهانات والمواد الطبيعية. وتدل الإحصائيات المتوفرة أن نصف القوى العاملة، على المستوى العالمي، تعمل في مجال الزراعة ويفوق ذلك عدد العاملين في مجال الصناعة.
وتعتبر الزراعة من أقدم المهن التي مارسها الإنسان، إذ يرجع بدء نشأتها إلى حوالي 11000 سنة في منطقةالشرق الأوسط. فقد اكتشفت بعض القبائل في منطقة الشرق الأوسط كيفية زراعة النباتات من البذور، وكذلك كيفية رعاية الحيوانات في الأسر. ولقد تعلم الناس هذه المهارات قبل حوالي 10000 سنة، وبدأوا الاعتماد على الزراعة لتوفير مواد الغذاء. وسنتناول في تقريرنا هذا عن انواع الزراعة والغرض منها وسوف نقسم المزارع الى المزارع المتخصصة والمختلطة وسنبين كيفية رعاية المحصول.

أنواع الزراعة:
يمارس المزارعون عدة أنماط من الزراعة ويمكن تقسيم هذه الأنماط بعدة طرائق. ويعتبر المناخ أحد هذه الطرائق الرئيسية. فعلى سبيل المثال يمكن تصنيف أنواع المزارع في المناطق الاستوائية بوصفها الزراعة الاستوائية. ومن ثم يمكن تصنيف الزراعة الممارسة في المناطق الباردة تحت نمط الزراعة الممارسة في خط العرض المتوسط. ويمكن تصنيف معظم الممارسات الزراعية بحسب حجم وقيمة السلعة الزراعية المنتجة لكل وحدة من المساحة. ويسمى هذا النوع من التصنيف الزراعة المكثفة او الزراعة الموسعة.
وتمارس الزراعة المكثفة حينما يكون هناك شح في مساحة الأرض الزراعية. ويتطلب ذلك كمية كبيرة من السماد والعمالة والموارد الأخرى، حتى يتسنى الاستفادة القصوى من وحدة المساحة لإنتاج أقصى محصول ممكن من وحده المساحة الزراعية.وتعتبر الحدائق او المزارع الصغيرة لإنتاج الخضروات الموجودة في أطراف المدن مثالا على الزراعة المكثفة.
يمارس المزارعون الزراعة الموسعة حينما تتوفر الأرض الواسعة والأمطار الخفيفة والتربة الخصبة. وتتطلب الزراعة الموسعة استثمارا أقل نسبيا في المعدات والتجهيزات لكل وحدة من الأرض، وكل وحدة تنتج عائدا أقل نسبيا. وأصدق مثال على ذلك المزارع الكبيرة في أستراليا وغربي الولايات المتحدة، حيث تغطي المزارع في هذه الأماكن مساحات شاسعة تعد بألاف الهكتارات وتربي فيها الأغنام.



انواع الزراعة حسب الغرض منها:
كذلك يمكن تصنيف انواع الزراعة حسب الغرض منها الى تجارية. فالزراعة التجارية تمارس من أجل انتاج محاصيل وحيوانات للغرض التجاري. وينتج المزارعون في الزراعة التجارية ما يكفي لسد حاجتهم.
تعتبر معظم المزارع في أوروبا وأمريكا الشمالية ومعظم الدول الصناعية زراعة تجارية. ويمكن تقسيمها إلى نوعين: 1. المزارع المتخصصة، 2. المزارع المختلطة.

• المزارع المتخصصة:
ويكون دخل هذه المزارع أو معظمه من انتاج نوع واحد من المحاصيل أو الماشية أو الدواجن أو الدواب. وتستخدم هذه المزارع طريقة الإنتاج المكثف، وتحتاج إلى استثمار كبير في المعدات والتجهيزات. وتسمى المحاصيل التي تنتج من اجل تسويقها المحاصيل النقدية. وتنتج كثير من هذه المزارع التجارية محصولا نقديا واحدا فقط. وتعرف هذه المزارع بمزارع المحصول الواحد او مزارع المحصول الفردي. وتعتبر مزارع القمح الواسعة في سهول البراري الأمريكية وأوكرانيا خير مثال على ذلك. وتعرف معظم المزارع الكبيرة ذات المحصول الفردي في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية بالمزارع الواسعة. ويزرع في هذا النوع من المزارع الموز والبن والأرز وقصب السكر والشاي. وتنتج بعض المزارع المتخصصة الأخرى محصولين أو أكثر من المحاصيل النقدية على الرغم من أن معظم العائد يأتي من محصول واحد. ومن اهم المحاصيل التي تنتج في هذه المزارع القطن والحبوب والتبغ.

• المزارع المختلطة:
يتم في هذا النوع من المزارع انتاج انواع مختلفة من المحاصيل والماشية. ومثل هذه المزارع تنتج المحاصيل الزراعيه للبيع او لتغذية الماشية الخاصة بالمزرعة. وتعتبر معظم المزارع في أوروبا ووسط غرب الولايات المتحدة الأمريكية من المزارع المختلطة.
في هذا النوع من المزارع تقل المخاطر حيث ان المزارع المتخصصة معرضة للتقلبات الجوية والآفات والأمراض. كما ان اسواق المحاصيل قد تتعرض الى هزات، ولكن في حالة المزارع المختلطة فإن الخسارة الناتجة من محصول بعينه قد يعوضها ربح محصول آخر.


رعاية المحصول:
يجب أن يقوم المزارعون بالتخطيط الجيد لتهيئة أفضل الظروف لنمو محاصيلهم حيث يجب التأكد من ملائمة التربة ومصادر المياه اللازمة لكل محصول، مع استخدام الأساليب الحديثة لمكافحة الحشرات. وتحتاج جميع المحاصيل الزراعية إلى المواد الغذائية والماء حتى تستطيع أن تنمو، وتوفر التربة معظم العناصر الغذائية إضافة إلى أنها تحفظ الماء الذي يحتاج إليه المحصول. وتعتبر الطبقة السطحية من التربة هي الطبقة الغنية بالعناصر الغذائية لذلك يجب المحافظة عليها وحمايتها حيث انها عرضة للضياع بواسطة الرياح القوية والأمطار الغزيرة والسيول. وهذه العملية تسمى التعرية. لذلك تعتبر عملية حماية التربة ومنع حدوث التعرية من أهم عمليات إدارة واستغلال التربة. ويعتمد المزارعون في كثير من الأحيان على هطول الأمطار لتوفير الرطوبة اللازمة للنبات وحتى يتسنى للمزارعين تنظيم توفير المياه اللازمة للمحاصيل يجب عليهم اعداد نظام او شكبة صرف في الحقول يمكن بواسطتها تجميع المياه. وفي المناطق الجافة التي يندر فيها سقوط الأمطار يجب على المزارعين القيام بري المحاصيل الزراعيه.
ويستخدم الخبراء الزراعيون كلمة آفة للإشارة الى الحشائش الضارة، وأمراض النباتات والحشرات والطيور التي تهدد المحاصيل. ويكافح المزارعون الآفات بواسطة المواد الكيميائية التي تسمى المبيدات وبالإضافة الى ذلك فقد طور علماء النبات أنواعا من الذرة والقمح والمحاصيل الأخرى لها خاصية مقاومة الأمراض والآفات وراثيا أكثر من الأصناف القديمة.




وفي رأيي ان المزارع المختلطة أفضل بكثير من المزارع المتخصصة حيث ان في المزارع المختلطة تقل المخاطر بشكل ملحوظ كما انها ان خسرت في محصول واحد قد تربح في الآخر على عكس المزارع المتخصصة التي لا تنتج سوى محصول واحد. ولذلك فإن المزارع المتخصصة تحتاج لرعاية كبيرة ويجب حمايتها من التعرية ويجب توفير المياه الازمة لها على عكس المزارع المختلطة التي لا تحتاج لرعايه كبيرة بسبب قلة المخاطر. لذلك فأنا أؤيد الدول التي تقوم بزراعة المزارع المختلطة واعتقد انها افضل من المزارع المتخصصة.







رد مع اقتباس
قديم 21-10-2004, 10:07 PM رقم المشاركة : 24

arady
مشرف

 
الصورة الرمزية arady

arady غير متواجد حالياً

احصائياتي
رقم العضوية

3

تاريخ التسجيل Mar 2004
العمر لي كله
المكان
عدد المشاركات 1,364 
عدد النقاط 12
قوة الترشيح arady is on a distinguished road
معـلومـاتي

عـلم الدولة

الجــنس

MALE/FEMALE ~

افتراضي

قرحة المعدة


الجرثومة الحلزونية :
لقد وجدت الجرثومة الحلزونية في البواب و هي المنطقة ما بين المعدة و الاثني عشر و تبين أن هذه الجرثومة هي جرثومة ماكرة مخادعة . فهي تختبئ هاربة من الحوامض المعدية بين خلايا بطانة المعدة و بين الطبقة المغلفة المخاطية ، و هي تتكاثر ييطء و تفنى بسرعة إذا ما لامست الهواء .
من الممكن أن تكون هذه الجرثومة الحلزونية موجودة منذ آلاف السنين . لقد جرى ملاحظتها أولا من قبل طبيب ألماني منذ حوالي القرن و لم يستطع الأطباء أن يدركوا أهيمتها آنذاك حتى قام الدكتور باري مارشال و شرب مزيجا من هذه الجرثومة لتأكيد اكتشافه.
لقد عرفت هذه الجرثومة في الدول النامية بشكل أوسع ، حيث تقل النظافة و حيث يوجد 80% من الشبان مصابين بها. و قد تكون الإصابة بها منذ الطفولة و لكن الجرثومة ترقد لسنوات عديدة لتعود في الوقت المناسب . أما في الدول الصناعية فهي متواجدة بشكل عام بين أناس أكبر سنا نصف هؤلاء أعمارهم ما بعد الخمسين و مع ذلك لا يزال العلماء يجهلون كيف تسبب هذه الجرثومة القرحة بشكل مفاجئ .
و كذلك لم يعرف كيف تنتقل هذه الجرثومة من مكان لآخر مع أنه يعتقد أن ذلك يتم من خلال الغائط ، و قد يكون مخازن أو مخابئ أخرى لظهور هذا المرض ، و لكننا لا نعرف ذلك في الوقت الحاضر و على الرغم من الأبحاث العميقة حول هذه الجرثومة و التي استمرت أكثر من عشر سنوات فإن الجرثومة الحلزونية لم تكشف لنا جميع أسرارها و خباياها ، و هناك الكثير لتكشفه عن أسرار هذه الجرثومة الغامضة.

اسباب الاصابة بالقرحة:
رغم أن الإصابة بالجرثومة الحلزونية يؤدي إلى الإصابة بالقرحة المعدية فإننا لا نعرف تماما كيف تمهد هذه الجرثومة الطريق لتتطور و تصبح قرحة.
إن الجرثومة الحلزونية تسبب الالتهابات في بطانة المعدة أو التهابات المعي و التي تستمر لسنوات طويلة ، و هناك بعض من يحمل هذا المرض بدون علامات ظاهرة بينما يشعر البعض الآخر بحالات من سوء الهضم.
تسبب القرحة الهضمية أضرارا كثيرة و منها خلل التحكم بالإفرازات الهضمية حيث يسبب ذلك زيادة كمية الأحماض و إنتاجها الفائض. و هذا يؤدي إلى وجود منطقة تتطور فيها الخلايا المخاطية و تنمو بشكل غير طبيعي ، تاركة بطانة المعدة مفتوحة و معرضة للإصابة بالبكتيريا.
يعتبر أي تغيير في خلايا المادة المخاطية خللا مؤذيا و يشابه عمل الجرثومة الحلزونية في المعدة و الأمعاء كسقف بيت تشقق مما تسمح شقوقه بتسرب الماء الى داخله.
ان البكتريا تضعف الدفاع الطبيعي لبطانة المعدة ، و لكن الحامض هو الذي يسبب الضرر في المعدة . و السؤال الكبير الذي يشغل الاطباء اليوم هو تحول الجرثومة في النهاية إلى قرحة.


أعراض القرحة:
إن إهمال القرحة حتى تصبح حادة و لا تطاق ، تزيد احتمالات المضاعفات و تصبح استشارة الطبيب عند ذلك ضروري . من هذه العوارض:
1.شعور بالألم في منطقة البطن ، و يظهر الألم على شكل مغص أو ضجر أو انزعاج أو شعور مؤلم بالجوع .
2.عندما يتكرر الشعور بالالم بين 1-4 ساعات بعدج الأكل ثم تشعر بالراحة بعد أن تعود فتتناول الطعام من جديد او بعد أن تتناول الأدوية مضادات للحوامض.
3.عندما تشعر بالآلام أو بمضايقات بشكل متقطع ، حيث يزول الألم لعدة أيام ثم يعود ، و قد يكون الألم أكثر من شعور خفيف بالحرقة . سوء هضم أو لمسة ريح .
4.عندما تأتي العوارض ليلا فيوقظ الألم الإنسان من النوم .
انواع القرحة و معالجتها :
تقع القرحة المعدية في الجزء العلوي من القناة المعدية حيث يكون سطح البطانة الداخلية هناك قد تآكل بسبب الحوامض .
هناك نوعان من التقرح ، قرحة الإثني عشر التي تصيب الجزء الأول من الأمعاء الذي يحمل جزءا من الطعام المهضوم من المعدة و القرحة المعدية التي تحصل في الأمعاء . أما قرحة الأثني عشر فهي الأكثر شيوعا من القرحة المعدية ، و هي تصيب الرجال بنسبة ضعف أصابة النساء و مع أن بعض التقرحات هي بدون أعراض ، لكن معظمها تسبب الحرقة و أوجاع مختلفة و مزعجة في البطن.
إن فقدان الشهية و التجشوء و الإنتفاخ و فقدان الوزن و الغثيان و التقيؤ، هي عوارض أخرى للقرحة ، و يمكن تخفيف الآلام بتناول بعض الطعام أو تناول مضادات الحموضة و لكن الألم سيعود بعد بضع ساعات .
تؤثر القرحة الهضمية على واحد من أصل عشرة أشخاص ، و أحيانا يستمر تأثيرها مدى الحياة ، لأن الإصابة بالجرثومة الحلزونية لها صلة مباشرة بتقرح 95% تقريبا من الأشخاص المصابين بقرحة الاثني عشر و 80% من المصابين بالقرحة المعدية ، أما بالنسبة لما تبقى من النسب المؤية من المصابين فإصابتهم تكون ناتجة من تعاطي أدوية و مضادات الإلتهابات التي تتلف بطانة المعدة و تجعلها عرضة لمهاجمة الحوامض و إصابتها .
يقترح الأطباء الذين يقومون بداراسات حول الجرثومة الحلزونية أن لهذه الجرثومة علاقة و تورط في الإلتهابات المعدية المزمنة مثل التهاب بطانة المعدة التي غالبا ما تسبق التقرحات الهضمية . تسبب الجرثومة سلسلة من الحوادث التي تؤدي في النهاية الى القرحة.
فالغدد الهضمية تنتج عادة عصيرا هضميا قويا و فعالا لهضم الأطعمة و قتل البكتيريا المؤذية . و سرعان ما تتلاشى هذه الإفرازات في بطانة المعدة التي تفرز بدورها مادة مخاطية حافظة ليتم خلال عمليتها استبدال الخلايا التالفة بخلايا جديدة غير مصابة .







رد مع اقتباس
قديم 21-10-2004, 10:29 PM رقم المشاركة : 25

arady
مشرف

 
الصورة الرمزية arady

arady غير متواجد حالياً

احصائياتي
رقم العضوية

3

تاريخ التسجيل Mar 2004
العمر لي كله
المكان
عدد المشاركات 1,364 
عدد النقاط 12
قوة الترشيح arady is on a distinguished road
معـلومـاتي

عـلم الدولة

الجــنس

MALE/FEMALE ~

افتراضي

الحرارة

كم درجة الحرارة اليوم ؟ للإجابة بهذا السؤال بدقة يلزمك ترمومتر-اي ميزان حرارة لقياس ذلك . جميع الترمومترات مدرجة بمقاييس تستخجم نقطتين ثابتتين هما : درجة حرارة انصهار الجليد ، ودرجة حرارة غليان الماء على ضغط جوي عياري . هنالك ثلاثة مقاييس مهمة لدرجة الحرارة هي : مقياس سليسيوس ومقياس فرنهيت والمقياس المطلق أو مقياس كلفن . فدرت انصهار الجليد على مقياس سليسيوس هي صفر5س، ودرجة غليان الماء 5100س . على مقياس فرنهيت درجة انصهار الجليد هي 532ف ودرجة غليان الماء 5212 ف . آثا بمقياس كلفن فيبدأ من أدنى درجة حرارة ممكنة نظرياً ، وهي درجة الصفر المطلق ؛ والدرجة فيه مساوية فيه قدراً للدرجة في مقياس سلسيوس.

الحرارة , درجة الحرارة
درجة الحرارة هي قياس لمدى لسرعة تحرك جزيئات الجسم , أما الحرارةغهي طاقة الجسم المكتسبة , فدرجة حرارة الثلج تتكون من أقل من درجة حرارة ماء يغلي , ودرجة حرارة ماء دافي تكون وسطا بين الدرجتين . عندما تتغير درجة الحرارة فإن خواصاً كثيرة للمادة تتغير, فمثلا ؛ حجم الأجسام يتغير, والمقاومة الكهربائية للمواد تتغير , ولزوجة السوائل تتغير . وهذه التغيرات التي تحدث للمواد يمكن الإعتماد عليها في قياس درجة الحرارة , ووحدة درجة الحرارة وحدة أساسية يجب أن تُعرَف كما عرفنا المتر والجرام والثانية وغيرها من الوحدات الأساسية
وقد شاع في العالم مقياسان لقياس درجة الحرارة , وهما التدريج المئوي , والتدريج الفهرنهايتي , ولو أن العا لم الآن في طريقة للإستغناء عن التدريج الأخير . فالتدريج الأول يعتبر درجة الحرارة التي يتجمد فيها الماء عند ضغط جوي واحد على أنها الصفر (c50) , ودرجة الحرارة التي يغلي فيها الماء عند ضغط جوي واحد على أنها(c5100) , بينما في التدريج الفهرنهايتي تكون هاتان الدرجتان (c532) و (c5212) على التوالي .
ولكن وحدة درجة الحرارة في الظام العالمي للوحدات هي الكلفن ( Kelvin ) ، ويرمز لها بالرمز ( K ) , وقد وضع هذا التدريج على أساس أنه توجد درجة حرارة دنيا مطلقة ، سُميت بالصفر المطلق , وهي أدنى درجة حرارة يمكنى الوصول إليها ، وتساوي (c 5 -273.15)؛ بمعنى أنه لايمكن أن توجد درجة حرارة أقل من الصفر المطلق .
وقد عرفت درجة الحرارة المطلقة (absolute temperature) , على أنها درجة الحرارة المئوية مضافاً إليها (c 5 273.15) .

انتقال الحرارة
انتقال الحرارة بالتوصيل
إذا عرضنا طرف قضيب فلزي للهب بنزن فترة من الزمن , في حين نمسك بيدنا الطرف الآخرء فإننا نلاحظ ان درجة حرارة الطرف غيرالمعرض للهب تبدأ بالارتفاع شيئأ فشيئأ، مع أنه غير متعرض للهب مباشرة ، وهذه الظاهرة تسمى (ظاهرة التوصيل الحراري).
وتفسيرها ان جزيئيات الطرف الساخن والتى تهتز أصلاً , والتي تتحرك حركة توافقية بسيطة ، تزداد سرعتها عند التسخين ، وبالتالي يزداد اتساع اهتزازاتها , نظراً لانها اكتسبت طاقة . ونظرأ لاصطدامها مع الجزيئات المجاورة , فإنها تنقل لها الطاقة شيئأ فشيئأ مع استمرار التسخن ,وبالتالى تتتقل الحرارة عبر المادة من طرف إلى طرف آخر.
والمعروف عن الفلزات قاطبة انها جيدة التوصيل للكهرباء ، وكذلك جيدة التوصيل للحرارة ، اما توصيلها الجيد للكهرباء ، فهو بسبب وجود إلكترونات حرة فيها ؛ اما توصيلها الجيد للحرارة , فيعود إلى الجزيئات والى الإلكترونات الحرة معأ.
وقد مر معنا ان الجسم الذي درجة حرارته اعلى يفقد حرارة ، وأن الجسم الذي درجة حرارته اقل يكسب حرارة عند حدوث اتصال بين الجسمين ء أي أن اتجاه سريان الحرارة هو داثمأ من النقطة التي درحة حرارتها اعلى إلى النقطة التي درجة حرارتها أقل . ولكن معدل سريان الحرارة عبرالمواد يختلف باختلاف نوع المادة ، وقد ذكرنا ان الفلزات جيدة التوصيل ، ولكن لو أخذنا مواد أخرى كالخشب والزجاج والفخار، فإننا نجدها ردية التوصيل للحرار

انتقال الحرارة بالحمل
إذا وضعنا إناء به ماء على لهب مصدر حراري , فإن قعر الاناء يسخن , وبالتالي يسخن الماء الملامس له , فيتمدد وتقل كثافته , وبذلك يرتفع إلى أعلىء ويحل محله ماء بارد يهبط من المناطق العليا إلى أسفل , فيسخن هذا الماء, ويرتفع ايضأ إلى أعلى وهكذا.
ومن خلال حركة جزيثات الماء التي ترتفع إلى أعلى, يتم نقل الحرارة من المناطق السفلى للإناء إلى المناطق العليا له .
وتسمى الطريقة التي تنتقل الحرارة بها هنا (الحمل ) ؛ وهي كما نلاحظ تقتضي أن تغادر الجزيئات الساخنة أماكنها ناقلة معها الحرارة إلى الجزيئات الباردة . وهي تختلف عن انتقال الحرارة بطريقة التوصيل ؛ إذ أن الجزيئات في الطريقة السابقة (التو صيل) لا تغادر أماكنها.

إنتقال الحرارة بالإشعاع :
لا بد أنك جلست يومأ أمام مدفأة , وأنك شعرت بالدفء والسؤال الذي يتبادر للذهن هو كيف وصلتك حرارة المدفأة ؟
إن حرارة المدفأة لا يمكن أن تكون قد وصلتك بالتوصيل ء إذ أنك لا تلمس المدفأة , كما أنها لا تكون قل وصلتك بالحمل , إذ أنك والمدفأة على مستوى أفقي واحد. إن الطاقة الحرارية وصلتك بطريقة أخرى تسمى ,الاشعاع.
والتعبير الذي استعملناه (الاشعاع ) يدل على فقد مستمر للطاقة من سطح الجسم , وهو يحاث من كافة الأجسام على الإطلاق.
وهذه الطاقة تسمى الطاقة المشعة ,أ.و الإشعاعية . ويفقدها الجسم أو يشعها بسرعة الضوء وإذا سقطت على جسم غير شفاف , فإنه سيمتصها, ويحولها إلى حرارة .
ومقدار الطاقة التي يشعها سطح معين من وحدة المساحة خلال وحدة الزمن , تعتمد على طبيعة السطح , وعلى درجة حرارته .
فإذا كانت درجة حرارة السطح منخفضة , فإن معدل إشعاع الطاقة يكون متدنيا ؛ وكلما ارتفعت درحة الحرارة زادت كمية الحرارة التي يفقدها الجسم بالإشعاع .
ولكن التناسب ليس خطيأ بين الطاقة المفقودة بالاشعاع , وبين درجة الحرارة ؛ إذ أن الطاقة تتناسب مع درجة الحرارة المطلقة مرفوعة للقوة (4).
أما طبيعة الإثمعاع , فحتى درجة حرارة 300 س , فإن الإشعاع يكون على شكل موجه تحت حمراء في معظمه , ولكن إذا ارتفعت درجة حرارة الجسم أكثر فأكثر يبدأ بإشعاع موجات أخرى مرئية .

الترمومترات
الترمومترات :
لقد ذكرنا انا نقيس درجة الحرارة بالترمومترات ، والترمومترات تختلف بإختلاف درجة الحرارة المراد قياسها ، فهناك ترمومترات لقياس درجات الحرارة الشديدة البرودة ، والتي قد تقترب من درجة الصفر المطلق ، وهناك ترمومترات لقياس درجات الحرارة العالية ، والتي قد تحاكي درجة حرارة الشمس ، وسنناقش هنا بعضاً منها:

أ - الترمومتر الزئبقي:
وهو يتكون من أنبوبة زجاجية رفيعة , في نهايتها إنتفاخ به زئبق , وتوضع علامة عند النقطة التي يتجمد فيها الماء , وهي درجة الصفر المئوي , وعلامة أخرى عند النقطة التي يغلي فيها الماء وهي (C 5100) , ثم تقسم المسافة بين التقطتين إلى ماثة تدريج متساوية ، ويمكن أن يقيس هذا الترمومتر درجات الحرارة ما بين (C520 ) و (C5220) ء ولكن إذا أردنا قياس درجات حرارة شديدة البرودة فان الكحول يستخدم بدلا من الزئبق , حيث أن درجة الحرارة التي يتجمد فيها الكحول (C5220ــ) .

ب – الترمومتر البلاتيني :
وهو ترمومتر تعتمد نظريته على أن مقاومة المواد تتغير بتغير درجة الحرارة ، وهذا الترمومتر يمكن ان يقيس درجات الحرارة بين (C540ــ) و) C5(1200بدقة كبيرة , وهو يتكون من سلك بلاتيني رقيق ملفوف حول إسطوانة مصنوعة من الميكا محتواة على أنبوب من الزجاج الصلب .

د – ترمومترالإزدواج الحراري :
يتكون ترمومتر الإزداوج الحراري من سلكين معدنيين مختلفين موصلين على التوازي . فإذا وضعت وصلة عند درجة حرارة معروفة مثل ماء وثلج في توازن حراري أي عند الصفر المئوي , والوصلة الأخرى توضع عند درجة الحرارة التي يراد قياسها , فإن فرقأ في الجهد الكهرباثي ينشأ بين الوصلتين , وهذا الفرق في الجهد مقياس للفرق في درجتي الحرارة بين الوصلتين .


د-ـ ترمومتر الكبس :
تترتب جزيئات البلورات السائلة في صفوف منتظمة كما في البلورات الجامدة لكنها تنساب كالسائل . بعض هذه البلورات يتغير لونه تبعاً لدرجة الحرارة , فيستخدم في ترمومترات شريطية لأخذ درجة حرارة الأطفال , فالحرارة تعيد ترتيب الجزيئات ميسرة بذلك مرور الضوء عبر السائل فتتوهج بلون مختلف تبعاً لدرجة حرارة الطفل .


البيرومتر :
يستخدم البيرومتر في قياس درجات الحرارة العالية كدرجة حرارة الافا المنبثقة من البراكين , أو درجة الحرارة داخل فرن صناعة الزجاج . تتوهج الأشياء بألوان مختلفة حسب درجة حرارتها . ويحتوي البيرومتر فتيلة كهربائية يسخنها تيار كهربائي حتى يتساوى لونها مع لون الجسم المتوهج . ثم تقاس درجة الحرارة بمقياس هذا التيار .

الخاتمة : نستنتج أن : درجة الحرارة هي قياس لمدى لسرعة تحرك جزيئات الجسم , أما الحرارةغهي طاقة الجسم المكتسبة , وأن طرق انتقال الحرارة ثلاث ,الحمل والتوصيل والإشعاع , وتقاس الحرارة بعدة مقاييس أهمها : المقياس السيليزي , المقياس الفهرنهيتي , ومقياس كلفن .







رد مع اقتباس
قديم 21-10-2004, 10:38 PM رقم المشاركة : 26

arady
مشرف

 
الصورة الرمزية arady

arady غير متواجد حالياً

احصائياتي
رقم العضوية

3

تاريخ التسجيل Mar 2004
العمر لي كله
المكان
عدد المشاركات 1,364 
عدد النقاط 12
قوة الترشيح arady is on a distinguished road
معـلومـاتي

عـلم الدولة

الجــنس

MALE/FEMALE ~

افتراضي

الكميات العددية ولكميات المتجهة
تقسم الكميات الفيزيائية الى نوعين :
1- الكميات العددية ( القياسية ) Scalar Quantities
وهذه الكميات التي يلزم لتعريفها مقدار ( رقم ) ووحدة فيزيائية . واحدى هذه الكميات هي : الحجم , الكتلة, الزمن , الشغل والطاقة .
فمثلاً نقول : حجم المخبار = 200 سم3 , كتلة الكرة = 80 غم .

2- الكميات المتجه Vector Quantities .
وهي الكميات التى يلزم لتعريفها مقدار ووحدة فيزيائية واتجاه .
ولا يتم تعريفها الا اذا اكتملت هذه العناصر .
ومن الامثلة على الكميات المتجهة : السرعة , القوة , التسارع و الازاحة .
فمثلاً إذا قلنا تحركت سيارة بسرعة 60 كم/ ساعة فقط , فهذا لايتم المعنى , لأن تحركها قد يكون شمالاً أو جنوباً أو في أي اتجاه , وفي كل حالة تكون النتيجة مختلفه.



وللتعامل مع هذه الكميات يتم استخدام تمثيل رياضي يسهل على الدارس التعامل مع هذه الكميات
تمثيل المتجهات :
كل كمية فيزيائية متجهة يمكن تمثيلها بالمتجة "vector" المتجهة هو : " تمثيل رياضي , يعبر عن الكمية الفيزيائية المتجهة مقداراً واتجاهاً وهو عبارة عن خط مستقيم في نهايته سهم , وطول الخط المستقيم يتناسب مع مقدار الكمية الفيزيائية في حين أن اتجاهه يدل على اتجاهها ".

ويعبر عنه برمز ثقيل " أ " أو نفس الرمز فوقه سهم .
مثال :
تحليل المتجهات :
إذا اخترنا محاور متعامدة وأسمينا المحور الأفقي س ، والمحور الرأسي ص . ثم رسمنا المتجهة السابق ( ق ) في المستوى بين س ، ص بدءاً من نقطة الأصل .
بحيث هذا المتجه يصنع زاوية مقدارها 45 ْ مع محور السينات الموجب , ولنسميها ( )
جمع المتجهات Adding Vectors :
أ- طريقة الرسم :
تعتمد هذه الطريقه على أنه اذا نقلنا المتجه بحيث نحافظ على مقداره ويظل اتجاهه موازيا" للاتجاه الاصلي , فأننا نحصل على نفس المتجه .
ولجمع المتجهات بهذه الطريقه نصل المتجهات رأسياً الواحد بذيل الآخر , ويكون المجموع هو متجه يبدأ من ذيل المتجه الأول إلى رأس المتجه الأخير .
ويعبر عن الجمع بـ :




مثال 1 :
أوجد حاصل جمع المتجهين ق1 ، ق2
الحل :
1- نعيد الرسم وفق مقياس رسم مناسب كل 15 نيوتن يمثلها 1 سم على الرسم .
2- انقل ق2 إلى اليمين ( حافظ على المقدار والاتجاه ) بحيث ينطبق ذيلها على رأس
3- المجموع ( ) يكون المتجه من ذيل المتجه الأول إلى رأس المتجهة الأخير .




4- نقيس قيمة ( ) بالمسطرة
= 7.5 سم
5- قيمة ( ) الحقيقية = 7.5 × 15 = 112.5 نيوتن .
ب- طريقة جمع المركبات :
في هذه الحالة :

ويمكن القول أن :
حس = ق1س + ق2س
حص = ق1ص + ق2ص
ولإيجاد المحصلة :




ويمكن القول أن :
ح س = ق1س + ق2 س
ح ص = ق1 ص + ق2 ص
مثال : يتحرك سائق رالي 36 كم باتجاه الشرق , ثم 42 كم باتجاه الشمال . أخيراً 25 كم باتجاه الشمال الغربي . حدد بعده عن نقطه البداية .


الحل :
نرسم رسم توضيحي للسؤال :
ه1 +حس = ف1 جتا ه3ه2 + ف3 جتا ف2 جتا
ح س = 36 + صفر + (25) ( جتا 135 ْ )
= (36 - صفر - 17.7 ) = 18.3 كم .

ه3ه2 + ف3 جا ه1 + ف2 جا ح ص = ف1 جا
= ف1 جا صفر + ف2 جا 90 ْ + ف 3 جا 130 ْ
= صفر + 42 + 17.7
= 59.7 كم .




=ه73 ْ

3- الضرب القياسي (العددي) Scalar Product
يعبر عن ( أ . ب ) ويرمز لهذا النوع من الضرب بـ ( . ) وينتج عنه كمية قياسية ( عددية ) ليس لها اتجاه بالرغم من أن الكميات في عملية الضرب هي متجهات .
مقدار حاصل الضرب = أ . ب جتا q حيث q الزاوية بين أ , ب ومن الأمثلة على هذا الضرب


نيب (ق ، ف) = رفصوتكون قيمة ( ش ) أكبر ما يمكن عندما تكون الزاوية ونوكت ش = رفص امدنع ْ 09 = ) ف ، ق ( نيب ةيوازلا نوكت
4- الضرب الاتجاهي VectarProduct
يعبر عنه ( أ × ب ) ويُرمز لهذا النوع من الضرب بـ ( × ) وينتج عنه كمية متجهة .
ه ) حيث الزاوية بين أ ، بوقيمة هذا المتجه تحدد بـ ( أ ب جا . أما اتجاه الكمية فيحدد







رد مع اقتباس
قديم 21-10-2004, 10:48 PM رقم المشاركة : 27

arady
مشرف

 
الصورة الرمزية arady

arady غير متواجد حالياً

احصائياتي
رقم العضوية

3

تاريخ التسجيل Mar 2004
العمر لي كله
المكان
عدد المشاركات 1,364 
عدد النقاط 12
قوة الترشيح arady is on a distinguished road
معـلومـاتي

عـلم الدولة

الجــنس

MALE/FEMALE ~

افتراضي

النقود

يستطيع كل متأمّل للممارسة الاقتصادية الحديثة، أن يتبين الدور الفعّال للنقود. فجميع العلاقات الاقتصادية بين الأفراد تقوم بالنقود، ولقد نشأت النقود وتطورت مع تطور اقتصاد المبادلة أي اقتصاد السوق، ومن ثم فهي لم توجد دائماً في كل المجتمعات وإنما وجدت مع وجود المبادلة وتطورت عبر تاريخه.
فالنقود بدأت كسلعة تقبل في التداول كقيمة استعمال، أي لإشباع حاجة معينة، ثم تطورت لتصبح أداة الأفراد في الحصول على السلع الأخرى التي تشبع حاجاتهم عند التبادل، ثم آلت في اقتصاد المبادلة إلى أن تكون قيمة في ذاتها لما تتمتع به من قبول أفراد المجتمع ل.
وإذا كان الأمر كذلك، فإنه إلى جانب هذا الدور الفعّال للنقود، فإنها قد تؤثر تأثيراً عكسياً على الاقتصاد القومي، وذلك إذا ما أسيء إصدارها من حيث النوع أو الكمية، أو التوجه إلى الأنشطة الاقتصادية بغير الكمية الضرورية.
وتهدف دراستنا لموضوع النقود إلى إبراز دورها في الاقتصاد القومي، وشرح المبادئ الأساسية للنظم النقدية المختلفة، وكذلك دور المؤسسة النقدية والمالية، خاصة أن النقود في الاقتصاد الرأسمالي أصبحت قضية مصرفية، ذلك أن البنوك أصبحت تخلق النقود.
مما تقدم يتعين أن نستهل دراستنا بالمعرفة الأساسية عن النقود والخاصة بنشأتها وتطورها ووظائفها، دورها في النظم الاقتصادية المختلفة، أنواعها والأسس التي يعتمد عليها الأفراد في قبولهم لها مقابل ما يؤدونه من أعمال أو ما يتنازلون عنه من سلع.
هذه المعرفة الأساسية تؤدي بنا إلى الانتقال - بعد أن تأكد لنا أن النقود ليست مجرد وسيط في المبادلات ومقياس للقيمة، بل عنصر هام من عناصر الاقتصاد يؤثر في النشاط الاقتصادي تأثيراً فعالاً - إلى دراسة قيمة النقود والنظرية المختلفة الخاصة بتقدير هذه القيمة.
النقود
هي كل ما يتمتع بقبول عام، أي بقبول من كل أفراد المجتمع لها كوسيط في مبادلة السلع والخدمات، فالنقود أداة اجتماعية لها تاريخها. والنقود ظاهرة اجتماعية، كونها جزءاً لا يتجزأ من النشاط الاقتصادي، الذي هو بطبيعته نشاط اجتماعي، وهي لا تتمتع بصفتها هذه إلا بقبول أفراد المجتمع لها، هذا القبول الذي تحقق من خلال عملية تاريخية طويلة..
وبذلك يكون للنقود تاريخها، إذ ابتدعتها رغبة الجماعات إلى توسيع التبادل فيما بينها، فنشأتها مرتبطة بنشوء اقتصاد المبادلة الذي يفترض تقسيم العمل والفائض الاقتصادي والملكية الخاصة لوسائل الإنتاج ويدعم وجودها بازدياد التخصص وتقسيم العمل مع تطور النشاط الاقتصادي.
النقود في اقتصاد المبادلة
يشترك جميع أفراد المجتمع في استخدامهم للنقود في حياتهم اليومية، فالعامل يحصل على أجر نقدي يمثل دخله، مالك الأرض يحصل على ريع الأرض هو دخله النقدي، وصاحب رأس المال يحصل على الربح والفائدة والتي تمثلان الدخل النقدي له..
كما يشترك جميع أفراد المجتمع في ضرورة تخليهم عن بعض من الدخل النقدي، فإن كلاً من العامل ومالك الأرض والرأسمالي يقوم كمستهلك بشراء السلع والخدمات في مقابل النقود، فإذا ما زاد دخله عن نفقاته، فإنه يحتفظ بما يزيد من هذا الدخل، وعادة ما يتم ذلك في بنك أو مؤسسة مالية نظير فائدة معينة.
في هذه الاستعمالات اليومية، تعرض النقود بصور عديدة، النقود المعدنية، النقود الورقية، النقود المصرفية، الشيكات، كل هذه الصور تشترك في أن جميع أفراد المجتمع يقبلونها في التعامل.
وكل هذه الاستعمالات والصور المتقدمة للنقود، نجد أن النقود لابد أن تكون مرتبطة بعمل مبادلة، فالنقود كظاهرة اجتماعية، اقتصادية، ترتبط كل الارتباط بإنتاج المبادلة، تظهر معه وتأخذ صوراً مختلفة في مراحل تطوره المختلفة..
والنقود لم توجد على الوجه التي هي عليه الآن في اقتصاد المبادلة، إلا من خلال تطور تاريخي واكب تطور إنتاج المبادلة، فالإنتاج الطبيعي - الاستهلاك الذاتي داخل الوحدة - وهو ليس إنتاج مبادلة.. لم يكن يسمح بنشأة وتطور النقود.
لكن في مرحلة تالية مرتبطة بوجود فائض اقتصادي، أي كمية من الناتج الصافي تزيد على ما يعد استهلاكاً ضرورياً للمنتجين المباشرين في ظل الظروف الاجتماعية والفنية السائدة، فظهر الإنتاج بقصد المبادلة، أما في صورة تبادل الهدايا أو إجراء المبادلة العينية أي المقايضة في صورتها الأولى.
ومع مرور الوقت يتم إنتاج جزء من المنتجات بقصد مبادلته بهدف المقايضة، ساعد على ذلك ازدياد النشاط الحرفي إلى جانب النشاط الزراعي الذي يسمح بإنتاج فائض زراعي يعيش عليه من يعملون بالنشاط الصناعي، وأدى انتشار ظاهرة المقايضة أن بدأ المنتج لا يعيش على ناتج عمله وإنما على عائد عمله، الذي يوجهه لإنتاج السلع بغرض المبادلة المباشرة (أي المقايضة) في مرحلة أولى، ثم بهدف المبادلة بواسطة النقود في مرحلة تالية، وهنا تلعب النقود دورها في علاقة التبادل هذه.
المقايضة توطئة للنقود
المقايضة، تعني مبادلة سلعة بسلعة أو خدمة بخدمة، أو سلعة بخدمة، وذلك دون استخدام للنقود، كمبادلة قمح بماشية مثلاً، أو استئجار خدمات بعض الأفراد في عملية زراعية مقابل حصولهم على قدر من المحصول العيني.
كانت الغاية من الإنتاج في العصور البدائية هي إشباع حاجات المنتجين المباشرين أي إنتاج السلع والخدمات كقيم. وبذلك كان الهدف من الإنتاج هو تحقيق الاكتفاء الذاتي ولكن بظهور تقسيم العمل والتخصص في العملية الإنتاجية بين خدمة وأخرى في مرحلة معينة، بدأ انتشار المبادلات التي تقوم في هذه المرحلة على المقايضة، ودون حاجة إلى وسيط نقدي وفقاً لظروف كل حالة تبادل.
والمقايضة بالمعنى المتقدم تستوجب سوقاً معينة تتقابل فيه رغبات العرض والطلب، في زمن معين وبطريق محدد، وعدم تحقق كل أو بعض تلك العروض، تتضح صعوبات المقايضة والتي تتمثل فيما يلي:
1- صعوبة توافق رغبات المتبادلين:
تحقيق المبادلة على أساس المقايضة يفترض رغبة كل طرف في الحصول على السلعة المقدمة من الطرف الآخر كمية ووصفاً، الأمر الذي يصبح معه كل طرف عارضاً لسلعته وطالباً لسلعة الطرف الآخر.
وتتضح صعوبة تحقيق هذا العرض إذا ازداد عدد الأطراف وعدد السلع بذلك تكون المقايضة قد تطورت، وأصبحت وسيلة صالحة للمبادلات، حيث أدت في مرحلة معينة إلى ظهور شكل آخر من أشكالها، ذلّل صعوبتها، تمثل هذا الشكل في النقود المعدنية.
وظائف النقود وتعريفها
1- وظائف النقود:
تبين لنا من تطور نشأة النقود أنها جاءت للقضاء على صعوبات المقايضة من ناحية، ولتيسير عمليات التبادل التي زاد حجمها زيادة كبيرة من ناحية أخرى، ومن خلال هذا التطور الذي كان يأتي دائماً لكي يلبي حاجات المجتمع يمكن جمع وظائف النقود في قسمين:
* الوظائف الأساسية.
* الوظائف الثانوية أو المشتقة من الوظائف الأساسية.
وهناك وظيفتان أساسيتان للنقود:
* هي وسيط للتبادل.
* هي مقياس مشترك للقيمة.
وثلاث وظائف ثانوية أو مشتقة وهي:
* تستخدم كمستودع للقيمة.
* تستخدم كمعيار للمدفوعات الآجلة.
* تستخدم كاحتياط لقروض البنوك.
ولنشرح باختصار كل وظيفة على حدة:
(أ) النقود كوسيط للتبادل:
كانت صعوبات المقايضة سبباً في ظهور هذه الوظيفة، ولذلك تعتبر أقدم وظيفة للنقود هي قياسها كوسيط للتبادل، فهي وسيلة لنقل ملكية السلع والخدمات من طرف إلى طرف وبالتالي فهي (قوة شرائية) تسهّل التبادل بين طرفين دون الحاجة إلى البحث عن طرف ثالث على أساس أن أداة التبادل هذه تحظى بالقبول العام، وتمكن من حصول (تقسيم العمل) حتى تتحقق نتائج التبادل بصورة طبيعية متواصلة.
(ب) النقود كمقياس مشترك للقيمة:
الوظيفة للنقود استخدامها لقياس قيم السلع والخدمات ونسبة قيمة كل سلعة إلى غيرها من السلع. وفي هذه الحالة تصبح النقود معدلاً للاستبدال وخاصة بين السلع الكبيرة الحجم التي يصعب تجزئتها إلى وحدات صغيرة دون أن تفقد قيمتها. ومن هذه الوظيفة اشتقت وظيفة فرعية هي استخدامها كوحدة للتحاسب فالوحدة النقدية لأي دولة هي وحدة تقاس بها قيم السلع والخدمات في المجتمع. فإذا كان يمكن مبادلة آلة معينة بعشرين طن من الحنطة وكان ثمن الحنطة عشرين ديناراً، فإن هذا يعني أن ثمن الآلة 400 دينار، وفي حالة تواجد النقود ليس من الضروري أن يكون كل طرف محتاجاً لسلعة الآخر، وإنما يكفي تقديم النقود للحصول على السلعة وهكذا قضت هذه الوظيفة على صعوبات المقايضة التي كانت تقتضي ضرورة وجود اتفاق مزدوج للحاجات بين الطرفين، كما يسّرت حسابات التكاليف النسبية للمشروعات البدائل في الإنتاج وكل ما يتصل بالإنتاج من حسابات أخرى، وكذلك لتوزيع الأرباح، وتظهر أهمية هذه الوظيفة كلما كانت الوحدة النقدية ثابتة القيمة نسبيا.
(ج) النقود كمستودع للقيمة:
ليس من الضروري لمن يحصل على النقود أن يقوم بإنفاقها في الحال ولكن الذي يحدث عملياً أن الفرد ينفق جزء ويدّخر جزء آخر ليقوم بالشراء في فترات لاحقة، وطالما أن الفرد لا يحتفظ بالنقود لذاتها وإنما بقصد إنفاقها في فترات لاحقة، أو لمقابلة احتياجات طارئة، فإن النقود في هذه الحالة تقوم بوظيفة مخزن للقيمة، خاصة وأنها تتميز بسهولة حفظها، كما أنها تجنّب الفرد تكاليف التخزين والحراسة، فضلاً عن أن حفظ السلع لفترات طويلة قد يعرضها للتلف.
ولكن يشترط لكي تؤدي النقود هذه الوظيفة على الوجه الأكمل، أن تحتفظ بقيمتها النسبية لفترة طويلة، وهذا يعني الثبات النسبي لكل من العرض والطلب حتى يظل مستوى الأثمان ثابتاً. ولكن قيام الحرب العالمية الأولى وما تلاها من أحداث أدى إلى الارتفاع المطرد لأثمان السلع والخدمات مما ترتب عليه انخفاض قيمة النقود.
وفي مواجهة ذلك لجأ الأفراد إلى الاحتفاظ بالقيمة في صورة أسهم وسندات وبعض السلع المعمرة كالعقارات وغيرها. ومن مزايا الاحتفاظ بالقيمة في هذا الشكل أنه يدرّ عائداً لصاحبه في صورة ربح أو فائدة أو ريع، فضلاً عمّا تحققه من أرباح رأسمالية إذا ما ارتفعت الأسعار ولكنها من ناحية أخرى قد تحقق له خسائر رأسمالية إذا انخفضت الأسعار. ومع ذلك قد يفضل الأفراد الاحتفاظ بالقيمة في صورة نقود لأنها تعتبر أصل كامل السيولة خاصة وأن هناك دوافع تقتضي الاحتفاظ بالقيمة في هذا الشكل منها دافع المعاملات ودافع الاحتياط ودافع المضاربة.
(د) النقود كمعيار للمدفوعات الآجلة:
عندما أصبح الإنتاج للسوق أدى التخصّص وتقسيم العمل إلى كبر حجم الوحدات الإنتاجية ومنعاً لتكدس المنتجات واستمرار الإنتاج اقتضى النظام الاقتصادي تسويق المنتجات على أساس العقود.
فالعقد يتمّ في الوقت الحاضر على أساس أثمان معينة والتسليم يتمّ في وقت لاحق، لذلك كان لابد من معيار يتم على أساسه تحديد الأثمان، وقد استطاعت النقود أن تقوم بهذا الدور.
وفي مقابل قيام الشركات بالإنتاج الآجل قامت البنوك بإقراض الشركات لتمويل المستودعات، وبذلك يسّرت النقود التوسيع في عمليات الائتمان، وكذلك استطاعت الحكومات أن تحقق مشروعاتها على طريق إصدار السندات، فتحصل بمقتضاها على الأموال اللازمة على أن يتمّ سداد القرض في آجال لاحقة. وهنا نجد أن النقود قد استعملت كوسيلة للمدفوعات الآجلة وإذا كنا قد لاحظنا أن النقود تفقد صفتها كمستودع للقيمة في أوقات التضخم العصيبة، فإنها تفقد أهميتها كمعيار للمدفوعات الآجلة كلما تزعزعت ثقة المتعاملين فيها وعندئذٍ يقلّلون من التعاقد للمستقبل، لذلك يشترط لكي تقوم النقود بهذه الوظيفة أن تظل محتفظة بقيمتها لفترة طويلة نسبياً، أي لابد من توافر الثقة بين المدين والدائن، بأن وحدة النقود لن تتغير قيمتها عند وقت السداد عنها في إبرام العقود.
(هـ) النقود الاحتياطية لقروض البنوك:
إن وجود كمية من النقود في البنوك من شأنها تمكين البنوك من إقراض عملائها وتيسير عمليات الائتمان والاقتراض، فإذا كان لدى المتعاملين مع البنوك مبلغ من النقود فإنهم يستطيعون على أساسه (سواء أودع في البنك أم لم يودع) أن ينالوا قرضاً أو يفتح لهم اعتماد.
2- تعريف النقود:
من دراستنا لماهية النقود ووظيفتها يمكن أن نلخص بالتعريف التالي، النقود: هي الشيء الذي يلقى قبولاً عاماً في التداول، وتستخدم وسيطاً للتبادل ومقياساً للقيم ومستودعاً لها، كما تستخدم وسيلة للمدفوعات الآجلة واحتياطي لقروض البنك، أي أنها مجموعة وظائفها التي ذكرناها ولذلك فإن التعريف الموجز للنقود هو (أن النقود: هو كل ما تفعله النقود) فإذا وافقنا على هذا القول فإننا نكون قد أكّدنا بأن أي شيء يقوم بوظيفة النقود يكون بالفعل نقوداً، أي أن العملة المسكوكة الذهبية والفضية والأوراق التي تصدرها الحكومة، والأوراق التي تصدرها البنوك والشيكات، وكمبيالات التبادل وحتى السندات (بحسب اعتبارها نقود) ولو أنها كلها لا تؤدي وظائف النقود بذات المستوى والكفاءة. وأفضل أنواع النقود هو الذي يستطيع أن يؤدي وظائفها على أتم وجه، أي أن يتمتع بصفة القبول العام بحرية تامة، وهنا يمكن القول أن العملة ذات القيمة الموجودة فيها (كالعملة الذهبية والفضية) هي أكثر أنواع النقود قبولاً، وتليها العملات التي تتمتع بثقة الجمهور أكثر من غيرها لأسباب اقتصادية وسياسية واجتماعية، وهكذا حتى نهاية سلسلة أدوات التبادل التي يمكن أن تدخل ضمن تعريف النقود.
3- مكانة النقود وأهميتها في النظم الاقتصادية المختلفة:
أ – النقود في الاقتصاد الرأسمالي:
لقد كانت الفكرة التي سيطرت على جميع النظريات (المركانتيلية) القديمة من القرن الخامس عشر حتى القرن الثامن عشر، هي أن النقود هي الشكل الأمثل للثروة، أو (سيدة الثروات) وهي فكرة ترتكز على الإيمان الجازم بهيمنة الثروة النقدية - أو بعبارة أوسع المعادن الثمينة على سائر أشكال الثروات وأنواعها.
وكانت سياسة الدول في ذلك الحين تتجه نحو زيادة الموجود من النقود في البلاد، صحيح أن هناك نظريات مركانتيلية عدة، لكنها جميعاً كانت تضع نصب أعينها هدفاً أساسياً واحداً، هو زيادة الاحتياطي من النقود المعدنية في البلاد ومن أجل الوصول إلى ذلك اهتمت الحكومات بتشجيع تصدير البضائع والحد من الاستيراد. لكن المبدأ لم يدم طويلاً، حين ظهر خطأه سريعاً إلى أن اختفى ولم يعد يظهر إلا في حملة آراء الاقتصاديين التقليديين والواقع أن النقود - حتى الذهب والفضة - ليست شيئاً بحد ذاتها، إنها ليست سوى واسطة للتبادل من الوجهة الاجتماعية، وهذه الوظيفة واسطة للتبادل، يمكن أن تمارس بصورة تامة ولو كانت النقود من النوع الذي ليست فيه قيمة حقيقية بحد ذاتها كالنقود الورقية أو التي ليس لها سند مادي.
أما إذا لم ننظر إلى الموضوع من وجهته الاجتماعية ونظرنا إليه من وجهته الفردية فإن من البديهي الملاحظة بأن من يحوز على نقود يستطيع أن يحصل مقابلها في السوق على أي سلعة يشاء وفي أي وقت يشاء، وذلك بفضل الوظائف التي تعطي النقود قوة شرائية عالية حيال سائر أنواع السلع والثروات الأخرى، ولكن الخلط بين الدور الفردي الذي تقوم به النقود والدور الاجتماعي هو الذي قاد بعض الاقتصاديين التقليديين ولاسيما المركانتيليين إلى إعطاء النقود مكانة الصدارة على سائر الثروات بحيث أصبحت (سيدة الثروات) ولكن إذا أخذ في الاعتبار أن النقود ليست لها منفعة مباشرة بحد ذاتها، وأن من يحوزها لا يستطيع أن يحصل على ما يريد من السلع إلا إذا وجدت هذه السلع بالفعل في السوق وفي الوقت المطلوب، فإننا نجد أنه يجب أن توجد في السوق سلع يكون عرضها قادراً في كل لحظة على مواجهة الطلب الناجم من استخدام النقود، فإذا لم توجد هذه السلع في السوق، وإذا كانت أداة الإنتاج غير منظمة بحيث تستطيع أن تلبي حاجة الطلب عندما يتزايد الطلب، فإن هذا الطلب سوف يتجاوز العرض وترتفع بالتالي الأسعار إلى الحد الذي يؤدي فيه ارتفاع الأسعار إلى تنحية قسم من المشترين، أولئك الذين يكونون أقلّ استعمالاً للشراء أو الذين يكونون في حوزتهم نقود أقل.
وهكذا فإن الوجهة الفردية فيما يتعلق بالنقود لا ينبغي أن تحجب الوجهة الاجتماعية فعندما يولد عدم توافق في تطور هاتين الوجهتين مع بعضها بصورة منسجمة أي عندما يحوز الأفراد على مبلغ من النقود تمنحهم قوة شرائية تفوق ما هو معروض للبيع فإن هذه القوة الشرائية تضعف ويفقد هؤلاء الأفراد جزءاً من منفعة النقود الموجودة بحوزتهم.
ولتكوين فكرة واضحة عن أن النقود ليست شيئاً من الوجهة الفردية إذا كانت لم تقترن بإنتاج موازي للسلع من الوجهة الاجتماعية فإنه يكفي أن نتصور اقتصاداً تكون فيه الموجودات من النقود مكتنزة عند الأفراد دون مقابلها من سلع وخدمات بقصد البيع، ففي مثل هذه الظروف إذا أراد الأفراد أن يستخدموا نقودهم للحصول على السلع والخدمات وإن العرض الذي يفترض أن يواجه طلبهم يكون مصوناً وتفقد النقود قوتها الشرائية ولا يعود لها مطلقاً أي منفعة من الوجهة الفردية.
نستخلص مما تقدم أنه عندما نسعى إلى تحديد مكانة النقود وأهميتها في الاقتصاد الرأسمالي فإن علينا تجنّب الوقوع في الخطأ الذي وقع فيه (المركانتيليون) وغيرهم في الماضي وإذا انطلقنا من وظائف النقود التي شرحناها فإننا نلاحظ فائدة دراستنا للظواهر النقدية، ذلك لأن النقود تسهل التبادل من كل نواحيه، كذلك فإن وظيفة النقود المتعلقة بحفظ قيمة النقود لهي وظيفة لا غنى عنها لتمكين الاقتصاد القائم على المبادلة من أن يتطور وينمو.
والواقع أن الاقتصاد الرأسمالي يرتكز على أساس ملكية الأفراد لأدوات الإنتاج، وإن الإنتاج هو إنتاج تلقائي يتم عن طريق قوى السوق وجهاز الأثمان الذي يلعب الدور الحيوي في توزيع القوى الإنتاجية، بعبارة أخرى السوق وحركات الأثمان هي الأساس في التنسيق في الاقتصاد الرأسمالي، وفي هذا الاقتصاد لا تكمن أهمية النقود فقط في كونها وسيطاً للتبادل، بل هي تدخل في معاملات السوق على هيئة الأثمان، فإن كل طلب على سلعة يوجد مقابله عرض للنقود، والعكس بالعكس.
ونحن نعلم أن الأثمان تتشكل في النظام الرأسمالي عندما يحدث توازن بين الكمية المعروضة والكمية المطلوبة. وبما أن كل عرض للنقود يجب أن يقابله طلب على السلعة والعكس بالعكس لذلك فمن الضروري أن تكون كمية النقود قيد التداول كافية بالنسبة للحاجات ولكن ليس أكثر منها. حتى لا يختل المستوى العام للأثمان بسبب تزعزع كمية التداول النقدي. أي لا يجب أن ترتفع الأثمان بسبب فائض في كمية النقود المتداولة، أو تنخفض الأثمان بسبب شحّ في النقود المتبادلة.
ولكي يبقى المستوى العام للأثمان ثابتاً مستقراً فإنه يجب أن يبقى توازن بين كمية النقود المتداولة وكمية السلع المتبادلة، ويجب أن تتوازى كمية النقود مع الحاجات ومع كمية المنتجات المعروضة. وإلا فإن مستوى الأثمان يتعرّض لهزات سيئة وكذلك المستوى العام للأثمان أي القوة الشرائية.







رد مع اقتباس
قديم 21-10-2004, 10:49 PM رقم المشاركة : 28

arady
مشرف

 
الصورة الرمزية arady

arady غير متواجد حالياً

احصائياتي
رقم العضوية

3

تاريخ التسجيل Mar 2004
العمر لي كله
المكان
عدد المشاركات 1,364 
عدد النقاط 12
قوة الترشيح arady is on a distinguished road
معـلومـاتي

عـلم الدولة

الجــنس

MALE/FEMALE ~

افتراضي

التجارة الألكترونية

مفهوم التجارة الالكترونية
التجارة الالكترونية هو مفهوم جديد يشرح عملية بيع أو شراء أو تبادل المنتجات والخدمات والمعلومات من خلال شبكات كمبيوترية ومن ضمنها الانترنت. هناك عدة وجهات نظر من أجل تعريف هذه الكلمة:
- فعالم الاتصالات يعرف التجارة الالكترونية بأنه وسيلة من أجل ايصال المعلومات أو الخدمات أو المنتجات عبر خطوط الهاتف أو عبر الشبكات الكمبيوترية أو عبر أي وسيلة تقنية.
- ومن وجهة نظر الأعمال التجارية فهي عملية تطبيق التقنية من أجل جعل المعاملات التجارية تجري بصورة تلقائية وسريعة.
- في حين أن الخدمات تعرف التجارة الالكترونية بأنها أداة من أجل تلبية رغبات الشركات والمستهلكين والمدراء في خفض كلفة الخدمة والرفع من كفاتها والعمل على تسريع ايصال الخدمة.
- وأخيرا، فإن عالم الانترنت يعرفها بالتجارة التي تفتح المجال من أجل بيع وشراء المنتجات والخدمات والمعلومات عبر الانترنت.



الأسواق الالكترونية
السوق هو عبارة عن محل من التعاملات والمعاملات والعلاقات من أجل تبادل المنتجات والخدمات والمعلومات والأموال. وعندما تكون هيئة السوق الكترونية فإن مركز التجارة ليس بناية أو ما شابه بل هو محل شبكي يحوي تعاملات تجارية. فالمشاركين في الأسواق الالكترونية من باعة ومشترين وسمسارين ليسوا فقط في أماكن مختلفة بل نادرا ما يعرفون بعضهم البعض. طرق التواصل ما بين الأفراد في السوق الالكتروني تختلف من فرد لآخر ومن حالة لأخرى.

أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات والأسواق الالكترونية:

أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات Interogranization Information Systems ترتكز على تبادل وتدفق المعلومات ما بين منظمتين أو أكثر. غرضها الأساسي هو تخليص المعاملات بصورة فعالة كارسال الحوالات المالية والفواتير والكمبيالات عبر الشبكات الخارجية. وفي هذه الأنظمة فإن كل العلاقات ما بين الأطراف المعنية قد تم الاتفاق عليها مسبقا، فلا توجد مفاوضات أخرى ولكن مجرد تنفيذ ما تم الاتفاق عليه مسبقا. في حين أن الباعة والمشترين في الأسواق الالكترونية يتفاوضون ويزايدون ويناقصون في السعر ويتفقون على فاتورة معينة وينفذون الاتفاق وهم متصلين بالشبكة أو غير متصلين. أنظمة ما بين المؤسسات تُستخدم فقط في تطبيقات الشركات للشركات في حين أن الأسواق الالكترونية فتستخدم في تطبيقات الشركات للشركات وفي تطبيقات الشركات للمستهلكين.

* أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات:
المجال:
أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات هو نظام يربط ما بين عدة جهات تجارية وغالبا ما تشمل شركة ما ومزودها ومستهلكها. ومن خلال أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات يستطيع الباعة والمشترون تنظيم وترتيب المعاملات التجارية الروتينية. ويتم تبادل المعلومات من خلال شبكات اتصالات تم تهيئتها بصورة مناسبة لكي لا يتم استخدام الهواتف والوثائق الورقية والاتصالات التجارية. وسابقا فإن أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات كانت تتم من خلال شبكات اتصالات خاصة ولكن الاتجاه الآن هو استخدام الانترنت لهذه الغايات.


أنواع أنظمة المعلومات ما بين المؤسسات:
- التبادل الالكتروني للبيانات Electronic Data Interchange EDI: يوفر اتصال الشركات للشركات بصورة آمنة عبر شبكات القيمة المضافة Value-added Networks.
- الشبكة الاضافية Extranet: والتي توفر اتصال الشركات للشركات بصورة آمنة عبر الانترنت
- التحويل الالكتروني للأموال Electronic Funds Transfer
- الاستمارات الالكترونية
- التواصل المتكامل: هو عملية ارسال الايميلات ووثائق الفاكس عبر نظام موحد للارسال الالكتروني.
- قواعد البيانات المتقاسمة: وفيها أن المعلومات المخزنة في قواعد البيانات تكون قابلة للمعاينة من قبل جميع الأطراف المشاركين في التجارة. والغرض من هذا التقاسم هو التقليل من الوقت اللازم لارسال البيانات واستقبالها اذا لم تكن البيانات مفتوحة للجميع. والمقاسمة تجري عبر الشبكات الاضافية.
- ادارة سلسلة التزويد Supply Chain Management: وهو التعاون ما بين الشركات ومزوديها ومستهلكيها في مجال التنبأ بالطلب وادارة قائمة الجرد وإنهاء الطلبات التجارية وهو التعاون الذي يؤدي إلى خفض البضائع المخزونة وإلى تسريع شحن البضائع وإلى السماح بالتصنيع الآني







رد مع اقتباس
قديم 21-10-2004, 10:51 PM رقم المشاركة : 29

arady
مشرف

 
الصورة الرمزية arady

arady غير متواجد حالياً

احصائياتي
رقم العضوية

3

تاريخ التسجيل Mar 2004
العمر لي كله
المكان
عدد المشاركات 1,364 
عدد النقاط 12
قوة الترشيح arady is on a distinguished road
معـلومـاتي

عـلم الدولة

الجــنس

MALE/FEMALE ~

افتراضي

التأمين

عندما تكون بحاجة إلى حماية ممتلكاتك الثمينة ، فإن خدمات التسهيلات للتأمين تجعل الحياة أكثر سهولة ويسرا يعتقد معظم الناس أن لديهم تأمينا كافيا على ممتلكاتهم الثمينة ، ولكن هناك عدد قليل جدا من البيوت المؤمن عليهـا بشكل صحيح ضد الحريق والسرقة والضرر الناتج عن العواصف وببساطة ، فإنه في بعض الأحيان ، وبينما تمر السنين ، ينسى الناس أن مستوى غطاءهم التأميني لم يعد يواكب ظروفهم المتغيرة أو معدل التضخم ومع هذا الكم الهائل من البرامج التأمينية المتوفرة ، يغدو من الصعب معرفة ما هو الأنسب لهم من بينها وتحديد مستوى الغطاء التأميني الذي يلبي احتياجاتهم هنا حيث يمكننا أن نجعل الحياة أكثر سهولة.



انواع التأمين:-
التأمين على السيارات
بموجب القانون ، فإن جميع المركبات التي تسير على الطرق العامة يجب أن تكون مؤمنة التأمين المناسب كما يجب أن تكون شهادة التأمين معك دائما وفي جميع الأوقات لإثبات توفر الغطاء التأميني اللازم ولا ينصح بعمل تأمين أقل من القيمة المطلوبة ، حيث أن شركات التأمين قد ترفض تسوية هذا النوع من المطالبات
أما إذا حصلت على قرض لشراء سيارة ، فسوف يشترط حصولك على وثيقة تأمين شامل ، كنوع من الضمان للمقرض الذي يعتبر كمالك مشترك معك طيلة مدة القرض .
توجد ثلاثة أنواع مختلفة من الأغطية التأمينية :
الطرف الثالث فقط
هذا هو أدنى غطاء تأميني أساسي ويشمل هذا الغطاء المسؤولية القانونية لجميع السائقين المرخص لهم بالسياقة ، تجاه الشخص الآخر أو الأشخاص الآخرين (ويعرفون بالطرف الثالث) في حالة وقوع حادث ينتج عنه إصابة الطرف الثالث أو وفاته بالإضافة إلى الضرر الذي يلحق بمركبته وممتلكاته ولا يشمل هذا الغطاء الإصابات التي تلحق بالشخص المؤمن نفسه ، كما لا يشمل الضرر الذي يلحق بسيارته الخاصة



غطاء تأمين الطرف الثالث ضد الحريق والسرقة
يوسع هذا الغطاء التغطية التأمينية الأساسية المذكورة أعلاه ليشمل الضرر الذي يلحق بسيارتك من جراء الحريق ، أو البرق أو الانفجار أو السرقة أو محاولة السرقة وعادة ما يكون هناك أحد القيود الإجبارية التي تعني أنه يشترط عليك سداد الجزء الأول من أية مطالبة .
التأمين الشامل
يوفر هذا الغطاء مزيدا من التغطية التأمينية ، ليشمل الضرر الطارئ الذي يلحق بسيارتك وعادة ما يشمل سرقة الممتلكات الشخصية من سيارتك ، وقد تكون هناك مزايا أخرى مثل التغطية التأمينية للنفقات الطبية والتغطية التأمينية للحوادث الشخصية لزوجتك وتوفر بعض وثائق التأمين مزيدا من التغطية التأمينية ضد الضرر الطارئ لحالات مثل
السائقين من صغار السن وذوي الخبرة القليلة
ويكون هذا عادة هو الخيار المفضل للتأمين على السيارات الجديدة ، حيث يكون استبدال المركبة باهظ التكاليف يمكنك في بعض الأحيان التعهد بسداد مبلغ أكبر للجزء الأول من أية مطالبة (وهو ما يعرف "بالإضافة الطوعية") مما سيخفض من القسط الذي تسدده .
التأمين على البيوت
أن الهدف من التأمين على البيوت هو توفير الحماية للهيكل الإنشائي لبيتك ضد مختلف أنواع الكوارث – ابتداءا من العواصف أو إنفجار أنابيب الماء إلى الحريق أو الإصطدام الناتج عن إحدى المركبات وإذا كان لديك قرضا عقاريا على بيتك ، فسوف يشترط حصولك على غطاء تأميني كاف.
التأمين على المحتويات المنزلية
أن بوليصة التأمين على المحتويات المنزلية توفر الحماية لممتلكاتك الشخصية ضد الأضرار الطارئة التي قد تلحق بها أو السرقة أو الحريق تذكر دائما أنك بحاجة لأن تجعل غطائك التأميني مواكبا لمتطلباتك التي تتزايد على مر السنين – فآلة التصوير الجديدة أو قطعة المجوهرات الثمينة أو حتى الأثاث من الممكن أن تعني جميعها أنك بحاجة إلى غطاء إضافي تصور فقط حجم الضرر الذي يمكن أن يلحقه طفلك أو أحد الحيوانات الأليفة بأثاثك الجديد
كما أن التضخم يمكن أن يؤثر على تكاليف الإستبدال أيضا ، لذا يجدر بك أن تعيد تقييم غطائك التأميني كل ثلاث سنوات على الأقل هناك نوعان من البوالص التأمينية عادة ما يذكران عند سعيك للحصول على غطاء تأميني على المنقولات المنزلية هما غطاء تعويض وغطاء استبدال .


غطاء التعويض
هذا النوع من التأمين لا يعطيك جديدا بدل القديم تعويضا لممتلكاتك لكن تقوم شركة التأمين بإصلاح أو استبدال الأجزاء التالفة أو المسروقة وعلاوة على هذا فإن شركة التأمين تأخذ بعين الاعتبار مقدار الاستهلاك للشيء المؤمن عند التعويض عنه وفي هذه الحالة ، ستجد الفرق كبيرا بين مقدار التعويض والسعر الحالي لشراء البديل .
غطاء الاستبدال
هذا النوع من التأمين ، فكما يوحي اسمه ، يعطيك جديدا بدل القديم ويعني هذا أنك ستحصل على كامل قيمة الإصلاح ، أو القيمة السوقية الحالية لشراء بديل عن الشيء المسروق أو الذي دمر تماما وهذا الغطاء التأميني هو ما يحصل عليه زبائن التسهيلات .
التأمين على الحياة
أن وثيقة التأمين على الحياة توفر الحماية لأسرتك من معاناة أية ضائقة مالية إضافة لمعاناتهم النفسية في حالة حدوث أي مكروه لك ، حيث تتكفل الوثيقة بدفع ما تبقى من القرض ووثيقة التأمين على الحياة شرط أساسي في حالة القروض العقارية والقروض المضمونة الأخرى ، التي تشكل التزامات مالية كبيرة ، حيث أن المقرض حريص على رعاية مصالحه كحرصه على مصالح العميل يتمتع جميع زبائن قروض السيارات والقروض الشخصية في تسهيلات البحرين بغطاء مجاني للتأمين على الحياة طيلة مدة القرض.


ارجوا انني استطعت من خلال تقريري هذا ان اوضح مختلف انواع التامين بصوره جيده سواء كان على المنزل او الحياة او على السايارات ( التامين الشامل ) ووضحت انواع التغطيه .







رد مع اقتباس
قديم 21-10-2004, 10:52 PM رقم المشاركة : 30

arady
مشرف

 
الصورة الرمزية arady

arady غير متواجد حالياً

احصائياتي
رقم العضوية

3

تاريخ التسجيل Mar 2004
العمر لي كله
المكان
عدد المشاركات 1,364 
عدد النقاط 12
قوة الترشيح arady is on a distinguished road
معـلومـاتي

عـلم الدولة

الجــنس

MALE/FEMALE ~

افتراضي

المخدرات

لفرط احساس الانسان منذ انزله الله الى الارض.. بالضغوط النفسية والعصبية والصراعات المستمرة والقتال من اجل الحياة.. بل من اجل البقاء وسط عالم لا يعرف الرحمة ولا يحترم الا القوى.. راح يبحث عن اي شيئ يبعده ولو للحظات او لدقائق معدودة عن هذا الهم الذي يحيط به من كل جانب..
فكان ان عرف طريقه الى المخدرات كما نعرفها الآن..
عرف طريقه من الأزل الى مواد تذهب بالعقل.. وتطير بالإنسان الى عالم بلا شعور بلا احساس.. عالم من الاحساسات الوردية واحلام اليقظة.. وهكذا اتصل الإنسان بالمواد المخدرة التي تذهب العقل وتغير الإدراك والحس..
وقد استخدم الإنسان منذ بدء الخليقة هذه المواد في الاحتفالات الدينية، وفي حفلات السهر وفي مجالس الأنس والنشوة والانشراح..
واستخدمها أيضا في تخفيف الآلام وعلاج الأمراض المختلفة.. وفي العمليات الجراحية، كما كان يفعل قدماء المصريين الذين كانوا اول من استخدم المورفين في الجراحة.
ولقد كان لابد لنا ونحن نجاهد جهادنا الاكبر من اجل خلاص مصر من هذا القاتل المأجور الذي اسمه الإدمان.. ان نتوقف لكي نلتقط انفاسنا.. ونفتح ملف المخدرات علميا وطبيا.. لنعرف ماهي المخدرات..
ماذا تضم هذه الكلمة من اصناف وانواع طبيعية وغير طبيعية عرفها الإنسان من الطبيعة من حوله.. وصنعها الإنسان الحديث داخل المعامل ؟

التعريف بالمخدرات:
المخدرات لغة أتت من اللفظ خدر، والذي يعني ستر، بحيث يقال تخدرت المرأة أي استترت، والمعنى هنا للمخدرات انها هي التي يتسبب عنها السكون والكسل وكا ما يدخل في بابه. والمخدرات اجتماعيا وطبيا وفارماكولوجيا (صيدليا)، هي تلك المواد التي يتعطاها الشخص بطريقة أو بأخرى (أكل أو شرب أو تدخين أو استنشاق)، فتسبب له نوعا أو آخر من التخدير يختلف قوة وضعفا باختلاف الاشخاص واستعدادهم من ناحية واختلاف المواقف من ناحية أخرى ثم باختلاف نوع المخدر وكميته من ناحية ثالثة.




مضار المخردات:
وللمخدرات من المضار والسلبيات مما يفوق فوائدها الموجبه والتي يمكن حصرها في الاستخدامات العلاجيه الطبيه بأنواعها. اما المضار السالبة فيمكن ان تتعدد في مسارات كثيرة صحية واجتماعية واقتصادية.

المضار الصحية:
والمضار الصحية كثيرة ومتعددة أيضا ولكنها في عمومها تختلف باختلاف قوة المخدر وكميته من ناحيه حيث كلما زاد التركيز المخدر وقوته وكميته زادت آثار التخدير ومتعاطيه أو مدمنه، من حيث تكوينه الجسماني وحالته الصحيه وقدرته على التحمل حيث تزداد آثار المخدر ونتائجه في حالة المرض والهزال والاغياء عنه في حالة الصحة من ناحيه أخرى.
أما الاضرار الصحية للمخدرات ذاتها فيمكن حصرها في تدهور الصحه العامة او عامة ذلك التدهور الذي ان تبدو أعراضه في الآتي:
• فقدان الشهيه للطعام والتي قد تؤدي بدورها إلى النحافه والهزال والضعف العام، مصحوبا بأصفرار الوجه واسوداده، وهذا بدوره تنتج عنه امور اربعه:
1. قلة الحيوية والنشاط وضعف المقاومة للمرض.
2. دوار وصداع مزمن، مصحوبا باحمرار العيون واحتقانها.
3. احتلال في التوازن والتآزر العضلي العصبي.
4. اضطراب وظيفي بحواس السمع والبصر، مصحوبا بدوار وطنين في الاذنين، اضافه الى احتقان العيون واحمرارها كما تقدم.

• التهيج الموضعي للأغشية المخاطية للشعب الهوائية
-نتيجة تكون مواد كربونية تتكون وتترسب بالشعب الهوائبة والذي ينتج عنه التهابات رئوية مزمنه قد تصل غلى الاصابة بالتدرن الرئوي.

• اضطراب الجهاز الهضمي
والذي ينتج عنه سوء الهضم وكثرة الغازات والشعور بالانتفاخ والامتلاء والتخمة والتي عاده ما تنتهي بتوالي حالات الاسهل الافيون بالذات والامساك.

• اتلاف الكبد
حيث يحلل المخدر(وخاصة الافيون) خلاياه ويحدث بها تلف وزيادة في نسبة السكر الامر الذي يؤثر على نشطه ووظائف.

• التأثر-سلبيا-على النشاط الجنسي
حيث يقلل المخدر الافيون الخاص من الطاقة الجنسية فيقلل بالتالي ن معدلات الاتصال الجنسي وفي النساء بالذات واضافة إلى ما سبق فانه يقلل او حتى يكاد يوقف الطمث ويضعف المبيض ويندر الحمل.

• الاصابة بالسرطان
وإلى جانب الاعراض الجسمية للمخدرات فهناك اعراض نفسية تنتج عن تعاطيها فضلا عن ادمانها ويمكن الاشارة إلى بعضها على الموجة الآتي:

• اضطراب في الادراك الحمى العام
وخاصة اذا ما تعلق الامر بحواس السمع والبصر حيث يحدث تحريف عام في المدركات هذا الضفة الخلل في ادراك الزمن بالاتجاه نحو الطول واختلال ادراك الحجم نحو التضخم.

• اختلال في التفكير العام وصعوبتة وبطئة
وبالتالي فساد الحكم على الامور والاشياء الامر الذي يحدث معه بعض او حتى كثير من التصرفات الغير لائقة اضافة الى الهذيان والهلوسة ولاحظ هنا تسمية حبوب او عقاقيرالهلوسة.



• الاختلال في الاتزان
والذي ينتج عنه بعض التشنجات والصعوبات في النطق والتعبير عموما اضافة الى المثى.

• اضطراب الوجدان
حيث يتقلب المتعاطى من حالة المرح والنشوة والشعور بارضا والراحه الى حالة من الخمول والركود والتبلد والاكتئاب بعد زوال تأثير المخدر كما يتضح في سير هذه الدراسة ايضا وهذا يتبعه على اي حال ضعف في المستوى الذهني

• العصبية الزائده والحساسية الشديدة والتوتر الانفعالي الدائم
والذي ينتج عنه بالضرورة ضعف القدرة على التواؤم والتكيف الاجتماعي.

المضارالاجتماعية والاقتصادية:
انه اذا ماوضح لنا أن تعاطي المخدرات ما هو الا هروب من واقع (أليم غالبا) الى واقع آخر بديل (خيالي ومأمول وبراق عادة) ، وانه هروب يميله العجز عن مواجهة الواقع وتحمل اعبائه ، واذا ما اخذنا المضار الجسمية (البدنية) والنفسية (والعقلية) للمخدرات - والمشار اليها – في اعتبارنا، امكننا ببساطة وضع ايدينا على المضار الاجتماعية ومن ثم الاقتصادية لها . وعلى اية حال فان الشخص المتعاطي – فضلا عن المدمن – يكون عبئا ، بل وخطرا ، على نفسه وعلى اسرته وعلى جماعته وعلى الانتاج وعلى المجتمع وعلى الامن القومي والمصالح العليا للدولة .

1- فهو خطر على نفسه لانه:
أ?- عندما يلح عليه داء التعاطي ، ومن بعدة مرض الادمان، ولا يجد المزيد من دخل ليحصل به على ما يريده بإلحاح من المخدرات ، ياجأ الى الستدانه ، وربما يقبل على قبول الرشوة فالاختلاس و السرقة وكل ما يدخل في بابها.، وهو هنا قد يبيع نفسه واسرته وآله وعشيرته ووطنه وشعبه ويلجأ الى ممارسة بعض الامور المرفوضة دينيا واجتماعيا ووطنيا واخلاقيا والتي يأتي ضمنها – وفي مقدمتها – خطورة الوقوع في شباك التجسس لحساب قوى معادية . وفي هذا الصدد فقد اثبتت بعض الدراسات ان ولاء المتعاملين مع المخدرات – وخاصة المهرين – للمخدرات قد فاق في كثير من الاحيان ولاءهم لاوطانهم.

ب?- وهو بحسساسيته الزائدة وتوتراته المستمرة يسئ علاقاته بكل من يعرفهم . تسوء علاقته بزوجه وبنيه الامر الذي تتزايد معه احتمالات وقوع الطلاق وتنامي اعداد الاحداث المشردين . وتسوء بجيرانه فتحدث الخلافات والمناوشات والمشاجرات التي قد يدفع احد طرفيها او كلاهما ثمنا باهضا . وتسوء بزملاء ورؤساء العمل فيؤدي به هذا الى فصله منه وتشرده واسرته معه. وفي هذا الصدد فقد اشار تقرير لوزارة الصحة الامريكية ، عام 1978م ، ان العشرة ملايين من المدمنين المريكيين يعانون من مشكلات عديدة في الاسرة والعمل.

ج- وهو بلا توازنه واختلال تفكيره لا يتمكن من اقامة علاقات طيبة مع الآخرين او حتى مع نفسه ، فيسيطر اللاسواء و عدم التكيف وسوء التوافق والتواؤم الاجتماعي على سلوكياته وكل مجريات حياته، الامر الذي قد يؤدي به في النهاية الى الخلاص من واقعه (المؤلم) بممارسة الانتحار. ومن هذه الزاوية فان الكثير من التقارير وخاصة المريكي منها تشير الى ان نسبة عالية من المنتحرين من مدمني المخدرات.

2- وهو خطر على اسرته لانه:
أ?- عبء على ميزانية الاسرة بما يهدره من نفقات على المخدرات كان من الممكن انفاقها فيما يعود عليها بالنفع والخير. فالمتعاطي هنا فضلا عن المدمن قد يحرم ابناءه من التعليم وقد يمنع عنهم العلاج وقد يضن عليهم بالغذاء والكساء وكل ما هو ضروري من اجل وصوله الى وحصوله على المخدرالذي اصبح عبدا له. وامام تلك الظروف الحرمانية قد يجد بعض افراد الاسرة انفسهم سائرين في طريق الانحراف والمحتاج قد يلجأ الى التضحية ببعض كرامته وبعض شرفه من أجل الحياة.

ب?- وهو حين تنقض افرازات غدده الجنسية ، وتتوتر علاقاته في هذه الناحية وتقل بالتالي رغبته في اتمام الاتصال .. وحين يهدد الطمث عند الانثى بالتوقف وتضعف مبايضها ، ومن ثم تتعرض لندرة الحمل او حتى توقفه .. يكون عالة على الهيئة الاجتماعية وعبئا ينوء به كاحلها وخاصة في بلد يحتاج الى كل ذرة جهد ليعلو البناء.

3- وهو خطر على الانتاج والاقتصاد القومي لانه:
أ?- بضعفه ووهنه الجسمي واعتلال صحته باستمرار يكون عرضة للامراض والاصابات (في العمل بالذات) بالاضافة اللى كثرة التغيب و الاجازات فتقل بذلك انتاجيته ن الناحية الكمية . كما انه باضطراب واضطراب ادراكه للاشياء والزمن والمسافات والاحجام والاصوات والالوان وغيرها يقل اتقانه لعمله فيتاثر بالتالي كيف انتاجه. هذا ما ثبت بحيث ان الغالبية العظمى من المتعاملين مع المخدرات من فئة الشباب فئة الانتاج والبناء اصلا ، أدركنا مدى الخسارة التي يمكن ان يمنى بها الانتاج القومي.

ب?- وهو بلهفته المستمرة على المخدر ، وتبلده وخموله وكسله الدائم بالتالي، انما يكون عبئا على الانتاج لا عون له ، وفي هذا الصدد فان الكثير من الدراسات الميدانية اشارت الى ان هذا الشخص يفضل المخدرات على اي شئ بما في ذلك زوجته وابناءه فضلا عن عمله. ففي ظروف الولايات المتحدة الامريكية ترك الجنود معسكراتهم لتناول المخدرات. وفي ظروف مصر ترك العمال ماكيناتهم وآلاتهم الخطرة واتجهوا اللى التعاطي ، كما انه في كثير من الظروف يتعاطى السائقون المخدرات ولا يبالون بانفسهم ولا بارواح الآخرين وهو يسهم في تدمير الأقتصاد القومي عندما ينفق أمواله فيما لاطائل وراء –اللهم الا كل شر . كما أنه يساعد على اهدار جزء من الثروة القومية حين يضطر المجتمع الى انشاء مؤسسات الدفاع الاجتماعي بمختلف تفرعاتها الوقائية المكافحة أو العلاجية أو العقابية ومن هذه الزاوية فان تقرير وزارة الصحة الامريكية لسنة 1978 المذكور انفا يشير الى تكبد ميزانية الدولة ما مقداره 56 ألف مليون دولار سنويا بسبب تعاطي المخدرات والمسكرات ، وأن فاقد الانتاج ( من جراء هذا ) قد بدأ 43 ألف مليون دولار كما تحملت الميزانية 13 ألف مليون دولارا في اتجاه علاج المدمنين وحدهم.

4) ثم هو خطر على الجماعة والمجتمع والأمن القومي لأنه:
-----الى كل ما ذكر مجتمعا ، ثبت أن المخدرات هي أحد أسلحة الحرب التى توجهها القومي المعادية الى صدور وعقول الشعوب المستهدفة كسلاح أشد فتكا من أسلحة الحرب التقليدية المعروفة، والمشكلة في المخدرات أنها سلاح خفي – غير مشهر وينفث سمومه في الخفء. والأدهى من هذا أنه سلاح لا يصيب متعاطيه أو مدمنه وحده. بل يتعداه الى الملاين الآمنين مهددا أياهم في كيانهم الحاضر والمستقبل.

ان حرب الأفيون التى وجهت بضراوة الى الصين وحروب المخدرات التى وجهت الى شعوب اخرى انما هي خير دليل على هذا . وعلى سبيل المثال ، فان ملفات قضايا المخدرات ( المعلنة ) في جمهورية مصر العربية تشير في غير ابهام الى أن الغالبية العظمى من الشحنات المهربة كانت عن طريق اسرائيل للا ضرار بمصالح مصر القومية . وأن التحقيقات قد كشفت عن الحيل ومن ورائها الاغراءات المكثفة التى كانت تلجأ اليها المخابرات الاسرائيلية لتهريب هذه السموم المدمرة الى داخل مصر من الناحية ةالحصول على المعلومات التى تتعلق بأمنها القومي من ناحية أخرى.


الاسلام والمخدرات :
ومدركا لكل هذه الأضرار والأخطار وقف الاسلام من المخدرات موقف المحاربة والتحريم بل والتجريم كذلك – اذا ما استخدمت في غير أغراضها ( الطبية العلاجية أساسا ثم التصنيعية ) الصحيحة بطبيعة الحال . ففي الاسلام كل مضر لصحة الانسان في بدنه أو نفسه أو عقله أو ماله حرام . وفي المقابل فأن البر هو ما اطمأنت اليه النفس وترد في الصدر وان أفتاك المفتون .. ان كل ما يذهب بالعقل ويفسده عموما ، وسواء وقع ذلك في الخمر أو أي مسكر أو مخدر فهو محرم . وعندما ركز الاسلام على الخمر بالذات فان هذا التركيز لم يأت لذاته وانما لأنه يحمل هذه الصفات الفاسدة المفسدة في عمومها .
فاذا ما رحنا ننقب في التراث الاسلامي عما يؤيد ذلك التحريم والتجريم التقينا على التو بأحاديث الرسول الكريم لتؤكد جميعها .
على أن (( كل ما أسكر فهو حرام )) (1) ((اني أنهاكم عن كل مسكر)) (2) ومن نفس الزاوية فقد(( نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن كل مسكر ومفتر)) (3) ( والمفتر –في رأي العلماء الثقات – هو مايورث الفتور والخدر في الاطراف ) . وانطلاقا من هذا وتحسبا لقول الله تعالى (( وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فأنتهوا )) (4) ، فقد أجمع فقهاء الاسلام – الذان بدأت المخدرات تظهر في عهدهم – على حرمة المخدرات عموما بعد أن تبينوا مضارها ومفاسدها في الفرد ونسله وماله وعملهوكل اتجاهات حياته . فعلى سبيل المثال يذكر ابن تيمية أن المخدرات داخله فيما حرمه الله ورسوله حيث أنها أخبث من الخمر في أفسادها للعقل والمزاج (5) . وعند صاحب الدر المختار (( يحرم أكل البنج والحشيشة والأفيون لأنها مفسدة للعقل وصادة عن ذكر الله وعن الصلاة ، وأن من أكثر منه أخرجه الى حده الرعونة ، وقد استعمله قوم فأختلت عقولهم)) (6) .

وكتاب الزركشي (( زهر العريش )) ، ( 788ه / 1286م ) يتناول هذه القضية ويورد الآتي – بتصرف مستخلص – عن المخدرات ، يقول : (( .. لقد تظاهرت الادلة الشرعية والعقلية على تحريم المخدرات . أما الكتاب والسنة فالنصوص الدالة على تحريم المسكر يتناولها . وفي صحيح مسلم )) (( كل مسكر خمر ، وكل مسكر حرام )) وأيضا فانها تصد عن ذكر اللهوعن الصلاة. وما كان هذا وصفه كان حراما كالخمر . وقد قال تعالى (( ويحرم عليهم الخبائث )) . وأي خبيث أعظم مما يفسد العقول التى اتفقت الملل والشرائع على ايجاد حفظها .
وقد حرم الله اذهاب العقول باستعمال ما يزيلها أو يفسدها ويخرجها عن مخرجها المعتاد ولاشك أن تناول (( المخدرات )) يظهر به أثر التعدي في انتظام الفعل والقول المستمد كماله من نور العقل شرعا وعرفا .. وقد روى أحمد في مسنده ، وأبو داود في سننه ، عن أم سلمى رضي الله عنها ، قالت نهى رسول الله عن كل مسكر ومفتر . قال العلماء والمفتر كل مايورث الفتور والخدر في الاطرافه . وهذا الحديث أول دليل على تحريم (( المخدرات )) بخصوصها . فأنها ان لم تكن مسكرة كانت مفترة مخدرة . ولذلك يكثر النوم من تعاطيها ويثقل الأس بواسطة تبخيرها الدماغ .

وأما الاجماع على تحريمها فقد نقله غير واحد . منهم القراني في قواعده ، وكذلك ابن تيمية .. وقال الرافعي في باب الاطعمة : ان النبات الذي يسكر وليس فيه شدة مطربة يحم أكله . وقال الامام علاء الدين بن العطار ، صاحب النووى وتلميذه : أما الحشيشة ، المسماة بالغبراء . المفسدة للعقول والابدان ، المذهبة للاموال والديان ، المخببة لنوع الانسان ، المخنثة لفحول الذكران ، فهي أشد اثما وتحريما من الخمر .. ولم أعلم لتحريمها اختلافا بين علماء المسلمين الذين أدركتهم )) (1).

والواضح من كل ما تقدم هو أن المخدرات –كالخمر تماما – لم تحرمها الشريعة الاسلامية لذاتها وأنما للاضرار الكثيرة المترتبة عليها وخاصة اذا ما تعلق الامر بالعقل بالذات . فلا شك أن (( سعادة الانسان معقودة بحفظ عقله ، بل لايكون الانسان انسانا الا اذا وصف.







رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بنت رسبت في الثانويه ...شوفو شو سوت علشان تخبر اهلها مرهون تسالي.. مواهب.. وأفكار 11 07-07-2011 12:06 AM
اغتصاب فتاة في الثانويه بمساعدة الفراشه.. احلى توته المنتدى العام 1 29-06-2007 10:32 PM
طلب تقارير محروم من البسمه الطلبة والطالبات 3 28-03-2007 01:00 AM
فيديو+تقارير>> القاء مع د.صلاح البندر في قناة الكوثر المقاومة الاسلامية منتدى الشأن المحلي والعالمي 14 09-10-2006 10:25 AM
أغتصاب فتاة في الثانويه بمساعدة الفراشه rose الأسرة والمجتمع 14 24-11-2005 02:29 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.